سكتلنديارد أحبطت "مؤامرات إرهابية" عدة خلال 2014   
الاثنين 1/2/1436 هـ - الموافق 24/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)

أحبطت الشرطة البريطانية أربع أو خمس "مؤامرات إرهابية" خلال العام الجاري مقابل ما معدله مؤامرة واحدة فقط في السنوات السابقة، وفق ما أفاد قائد شرطة سكتلنديارد برنار هوغن في سياق حملة توعية للرأي العام.

وأوضح هوغن في لقاء مع محطة "بي بي سي" أنه خلال السنوات الأخيرة كان معدل إحباط المؤامرات هو مؤامرة واحدة فقط في السنة، وأن هذه السنة بلغ عدد المؤامرات المحبطة أربعا أو خمسا.

وأضاف أنه تمت ملاحظة تغيّر في عدد وخطورة المؤامرات، معربا عن مخاوف متزايدة من الذين ينفذون أعمالا "إرهابية" من دون الارتباط بأي تنظيم.

من جانبه أوضح المسؤول عن دائرة مكافحة الإرهاب في "سكتلنديارد" مارك رولي أن بريطانيا اعتقلت 271 شخصا خلال العام الجاري في إطار مكافحة الإرهاب.

وأعلن الخميس الماضي عن ملاحقة ثلاثة رجال يشتبه في أنهم يعدون "أعمالا إرهابية". وأفادت وسائل الإعلام البريطانية بأنهم كانوا يخططون لقطع رأس شخص في المملكة المتحدة التي رفع فيها الإنذار الأمني إلى درجة "خطير" في نهاية أغسطس/آب الماضي في مواجهة خطر اعتداءات على علاقة بالأحداث الدائرة في سوريا والعراق.

وحيال هذا الوضع، تنوي الحكومة اتخاذ إجراءات جديدة للتصدي للمجموعات المتطرفة من بينها منع شركات التأمين من دفع فديات. وقد تعلن وزيرة الداخلية تيريزا ماي هذا الأمر اليوم بحسب تعليقات نشرتها الصحافة.

وتقدر سكتلنديارد أن أكثر من 500 بريطاني انضموا إلى صفوف مجموعات مقاتلة مثل تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات في العراق وسوريا، وتخشى أن يدبروا اعتداءات لدى عودتهم إلى المملكة المتحدة.

لكن نائب برمنغهام خالد محمود قال لصحيفة صاندي تلغراف إن هذا العدد قليل جدا، مؤكدا أن عدد المقاتلين الإسلاميين البريطانيين يناهز "الألفين".

ودعت سكتلنديارد الجمهور إلى التحلي باليقظة ومساعدة الشرطة التي بدأت اليوم الاثنين حملة توعية في هذا النطاق.

وخلال أسبوع، سيطلع عناصر في الشرطة أكثر من ستة آلاف شخص في ثمانين مكانا، بينها مدارس ومراكز تجارية، على كيفية رصد أي سلوك مشبوه.

وقال هوغن "إذا عمل الجمهور الكبير والشركات والشرطة معا مع أجهزة الأمن، فسنشكل طاقما قويا جدا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة