احتفاء بالفيلم القصير في مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية   
الأربعاء 1429/4/17 هـ - الموافق 23/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:36 (مكة المكرمة)، 1:36 (غرينتش)

مشهد من فيلم موزاييك الذي عرض في مهرجان الجزيرة الرابع للأفلام (الجزيرة نت)

محمد العلي-الدوحة


احتفت الجزيرة خلال مهرجانها الرابع للأفلام التسجيلية بالأفلام القصيرة مانحة شرف افتتاح المهرجان للفيلم الصيني "زهور اللفت" الذي قدم بأسلوب شاعري قصة طفلة صغيرة كانت متفرغة للعناية بجدتها في منطقة ريفية بعيدة, قبل أن تتكسر أحلامها بانكسار المصدر الذي كانت تستمد منه الأمل بشفاء الأخيرة.

وفي اليوم الأول من البرنامج الرسمي للمهرجان, قدم ضمن العروض الخاصة بهذه الفئة 12 فيلما أعدها سينمائيون شباب من عدة دول, بينها باكستان وقطر واليمن ومصر وألمانيا. وكان كل عرض ينتهي بمناقشة قصيرة من قبل الحاضرين.

"
بين أفلام اليوم الأول حظي شريط "اتجاه المرج" بمقدار واسع من الاهتمام والمناقشة. ويعرض الشريط رحلة طالب جامعي مصري في مترو الأنفاق من مكان انطلاقه في الجامعة الأميركية بالقاهرة حتى آخر موقف لوسيلة النقل هذه ويدعى اتجاه المرج
"
سوق واقف
ومن بين الأفلام التي عرضت جاء شريط "حصن الفلس بين الماضي والحاضر" الذي أعده طلبة مدرسة ثانوية من منطقة نائية باليمن، و"سوق واقف" الذي أعدته طالبات من جامعة قطر إضافة إلى أفلام أخرى, بينها الفيلم الباكستاني "نقش في الصخر", و"اتجاه المرج" للشاب المصري كريم الشناوي, و"موزاييك" لشاب ألماني من أصل إيراني.

الفيلم اليمني كان متواضعا من الناحية الفنية, وقدم معلومات مبسطة عن هذا الحصن الواقع في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت, بعد ترميمه. لكن الشريط الذي كرمت الجزيرة صانعيه الأربعة الذين نفذوه مع أستاذهم, نبه في المقابل إلى حماس أربعة فتيان ينتمون إلى منطقة نائية للتعبير عما يجول في أذهانهم بواسطة الكاميرا واجتهاد هؤلاء في إيصال صوتهم إلى محفل فني متميز.

بين أفلام اليوم الأول حظي شريط "اتجاه المرج" بمقدار واسع من الاهتمام والمناقشة, من قبل الحضور. ويعرض الشريط رحلة طالب جامعي مصري في مترو الأنفاق من مكان انطلاقه في الجامعة الأميركية بالقاهرة حتى آخر موقف لوسيلة النقل هذه ويدعى اتجاه المرج.

الشريط على قصره (20 دقيقة) قُدم بأسلوب السيرة الذاتية عارضا المشاهدات بطريقة "المونولوغ ". فالراوي يفسر ويعرف بما تقع عليه العدسة, ويربط أسماء الأماكن بالأحداث والشخصيات: فتلك محطة "جمال عبد الناصر" , تليها محطة "أنور السادات" ثم "حسني مبارك" وبينها محطة عرابي, وهي أسماء لمحطات مترو, حقيقية يحاول الشناوي إيجاد روابط بين الأسماء التي تحملها عبر إسقاطاتها السياسية.

"
سعى روج عبد الفتاح وهو شاب يعيش مغتربا إلى تقديم رؤيته لمشاعر الاغتراب من خلال إقامة الصلة بين جذوره في دولة إسلامية بجنوب آسيا وصخب المدينة الغربية
"
الكاميرا في هذا الشريط تتنقل بين وجوه الركاب والمشاهد القائمة على ضفتي الطريق. ويعقد المعلق خلالها مقارنات بين "القذارة" تحت الجسور في المناطق العشوائية, والأناقة والنظافة تحت جسور الزمالك.

إيقاع سريع
إيقاع الفيلم سريع، ومخرجه الذي قال إن الفيلم كان مشروع تخرجه من كلية الإعلام, ومشروع زملائه المصورين كذلك, لم يكن بعيدا عن التأثر بثقافة الفيديو كليب.أما أحد الحاضرين من أساتذة الإعلام في جامعة قطر فامتدح الفيلم لافتا إلى الرمز القائم بين النفق الذي يخرج منه القطار, إلى نور باهر يعمي الأبصار, واسم محطة حسني مبارك.

وفي فيلمه "موزاييك" سعى روج عبد الفتاح وهو شاب يعيش مغتربا إلى تقديم رؤيته لمشاعر الاغتراب من خلال إقامة الصلة بين جذوره في دولة إسلامية بجنوب آسيا وصخب المدينة الغربية معبرا عنها في حركة وضوضاء العمل والحياة في ميناء روتدردام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة