إيران تتردد إزاء الاقتراح الروسي الخاص باليورانيوم   
الأربعاء 1426/11/28 هـ - الموافق 28/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)

المقترح الروسي قد يمنع تدخل مجلس الأمن (رويترز)
اعتبرت إيران اليوم أن الاقتراح الروسي الذي يهدف إلى حل أزمتها النووية مع الغرب, يفتقر إلى التفاصيل ولا يمكن قبوله أو رفضه.

ونسبت وكالة أنباء فارس لمصدر مطلع قوله إنه لا يمكن اعتبار هذا الاقتراح خطة نظرا لافتقاره للتفاصيل. وأوضح المصدر أن "الخطاب كله من صفحة واحدة. منه سطر ونصف يتناول الدخول في مشروع إيراني روسي مشترك على الأراضي الروسية لتخصيب اليورانيوم".

وذكر أن الاقتراح يخلو من التفاصيل كما أن آلياته ليست واضحة, وبالتالي "لا يمكن أن نبدي رأيا بشأنه".

وقالت وزارة الخارجية الروسية السبت إنها كانت قد قدمت عرضا رسميا إلى إيران من شأنه السماح لها بإقامة برنامج نووي مدني ولكن مع نقل عملية التخصيب إلى روسيا.

الإعلان الإيراني يعد أول مرة تقر فيها طهران بتلقيها اقتراحا بالدخول في مشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم في روسيا. وتهدف الخطة إلى تهدئة المخاوف الدولية من احتمال محاولة إيران امتلاك ترسانة نووية. واعتبر الأوروبيون أن تخصيب اليورانيوم في روسيا سيوفر ضمانات للمجتمع الدولي.

دبلوماسيون أوروبيون ومحللون رأوا أن إيران حريصة على عدم رفض الاقتراح الروسي على الفور ودون نقاش وهي خطوة قد تؤدي إلى إحالة قضيتها إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات عليها.

والتقى مفاوضون نوويون إيرانيون بنظرائهم من بريطانيا وألمانيا وفرنسا بفيينا الأسبوع الماضي لإجراء أول محادثات وجها لوجه منذ عدة شهور. واتفق الجانبان على الاجتماع مرة أخرى في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وفي هذه الأثناء أعادت إسرائيل على لسان قائد جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) التأكيد على أن إيران "ستملك في غضون سنة أو سنتين على أقصى تقدير المادة الانشطارية التي يمكن بها صنع قنبلة نووية, واعتبارا من هذه المرحلة لا يكون صنع القنبلة سوى مجرد عملية تقنية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة