الجزائر تخرج من دائرة الـ60 دولة الأقل استقرارا   
الجمعة 1427/4/6 هـ - الموافق 5/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

قالت صحيفة الخبر الجزائرية في عددها الصادر اليوم الجمعة إن التقرير السنوي الذي تصدره فورين بوليسي الأميركية المتخصصة في الشؤون السياسية الخارجية تحت عنوان مؤشر ''دول في حالة فشل'' كشف أن الجزائر احتلت مرتبة وسطى بـ72 مباشرة بعد السعودية من أصل 148 دولة تمت دراستها في هذا التقرير.

وأشارت الصحيفة إلى أن النرويج والسويد وفلندا احتلت المراتب الأولى باعتبارها الدول الأكثر استقرارا سياسيا واقتصاديا وعسكريا حسب هذا التقرير، بينما صعدت السودان والكونغو والعراق إلى المنطقة الحمراء بمعية اليمن وكوريا الشمالية وأفغانستان والصومال باعتبارها دولا تكاد تكون منهارة في المناحي السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية.

وقالت الصحيفة إن الدورية الأميركية اعتمدت في إعداد تقريرها لسنة 2006 على أكثر من 11 ألف مصدر معلومات عمومي تخص تصنيف الدول حسب درجة تأثرها بالنزاعات الداخلية العنيفة، كما اعتمدت على تحديد 12 مؤشرا تتعلق بمدى تحكم الدول في إدارة إقليمها، ومدى توفير الدول للأمن الداخلي وحالة الخدمات العمومية الأساسية المقدمة للمواطنين ومدى شرعية السلطة لدى مواطنيها وما إلى ذلك.

ونبهت الصحيفة إلى أن أسوأ العلامات الممنوحة للجزائر تكمن في الجوانب المتعلقة بمدى احترام حقوق الإنسان وارتفاع معدلات الجريمة وتدني الخدمات العمومية الأساسية المقدمة للمواطنين وضعف القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني وما إلى ذلك من المؤشرات التي كانت وراء حصول الجزائر على 8,77 نقطة ومرتبة 72 عالميا·

غير أن الصحيفة رأت أن الجزائر رغم تحسن وضعيتها، حسب التصنيف الجديد لسنة 2006 الذي مكنها من الخروج من دائرة الدول الـ60 الأقل استقرارا في العالم والأكثر تأثرا بالنزاعات الداخلية، لم تحتل بعد مكانتها اللائقة مقارنة بدول المغرب العربي، باستثناء موريتانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة