هيل في الصين لبحث نووي كوريا الشمالية   
السبت 1429/10/5 هـ - الموافق 4/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)
هيل غادر سول أمس متوجها للصين (الفرنسية)

يبدأ كبير المفاوضين الأميركيين في الملف النووي لكوريا الشمالية كريستوفر هيل مباحثات اليوم في الصين ضمن جولة تشمل أيضا اليابان والكوريتين, وذلك في إطار محاولات لإحياء المفاوضات السداسية.

وينتظر أن يلتقي هيل نظيره الصيني وو داوي في بكين حيث تعقد جولات المفاوضات السداسية بمشاركة الولايات المتحدة واليابان وروسيا إضافة للكوريتين.

ووصف هيل محادثاته التي اختتمت في كوريا الشمالية أمس بأنها جوهرية, لكنه امتنع عن الكشف عما إذا كان تمكن من إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن خطط لإعادة تشغيل محطتها النووية.

وقال المبعوث الأميركي للصحفيين في سول إنه سيطلع المسؤولين في بلاده ودول أخرى قبل أن يكشف عن التفاصيل.

وأعلن هيل أنه حذر بيونغ يانغ من إعادة تشغيل منشأتها النووية وقال إن ذلك سيكون مبعث قلق كبير, مشيرا إلى أنه ليست لديه معلومات عن أي خطوات أخرى قد تتخذها كوريا الشمالية.

من جهة ثانية قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود إن كوريا الشمالية "لم توقف فيما يبدو مساعيها لاستئناف العمل في محطة يونغبيون النووية التي ترجع للحقبة السوفياتية أثناء زيارة هيل واستمرت في إخراج المعدات من المخازن وإعادتها إلى مواقعها الأصلية".

في هذه الأثناء توقع كبير مفاوضي كوريا الجنوبية في المحادثات النووية كيم سوك بعد اجتماع مع هيل عقد جولة جديدة من المحادثات السداسية.

كانت الولايات المتحدة قد قالت إنها لن تقدم تنازلات جديدة, وأصر هيل على أنه يتعين على كوريا الشمالية أن تسمح للمفتشين بالتحقق من شكوك الولايات المتحدة في أن لديها برنامجا سريا لتخصيب اليورانيوم.

يشار إلى أن الاتفاق النووي الذي أبرمته كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية في فبراير/شباط 2007 بات معرضا للخطر بعد أن هددت بيونغ يانغ الشهر الماضي بإعادة بناء محطة يونغبيون النووية المتقادمة بسبب عدم رفع اسمها من قائمة أميركية سوداء للدول الراعية لما يسمى الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة