طاقم المحطة الفضائية يخليها لفترة وجيزة تجنبا لحطام فضائي   
الأحد 1430/3/19 هـ - الموافق 15/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

كبسولة سويوز الروسية آوت رواد محطة الفضاء من خطر الحطام الفضائي (الفرنسية) 

أخلى طاقم المحطة الفضائية الدولية المحطة لفترة قصيرة الخميس بعد قيام مركز المراقبة الأرضية بإبلاغهم أن قطعة من حطام قمر صناعي كانت تقترب من المحطة مع احتمال اصطدامها بها.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إن قطعة الحطام مرت بسلام بجوار المحطة الفضائية الدولية الساعة (16.45) بتوقيت غرينتش، وأوضحت أن طاقم المحطة دخل كبسولة الإخلاء الروسية "سويوز" وأغلق البوابات استعدادا للانفصال عن المحطة إذا طلب منهم ذلك.

وكانت قطعة من حطام قمر صناعي قد اقتربت للغاية من المحطة مما دعا لإبلاغ رواد الفضاء لاتخاذ إجراءات وقائية، ولكن المعلومات وصلت بعد فوات الأوان حيث لم يكن بوسع المحطة الفضائية الدولية تجنب الحطام تماما.

وقالت المتحدثة باسم ناسا لورا روتشون إن الحطام كان "قطعة صغيرة جدا" يبلغ طولها سنتيمترا واحدا من محرك قديم ربما كان على متن صاروخ دلتا أو مكوك فضاء.

وقالت القيادة الفضائية الروسية كذلك إن الحطام مر بالمحطة وإن الطاقم لم يعد في خطر حيث عاد إلى المحطة الفضائية واستأنف العمليات المعتادة.

يذكر أن رواد الفضاء هم الروسي يوري لونكاكوف والأميركيان مايكل فينكي وساندرا ماجنوس.

ويعد الحطام في الفضاء مصدر تهديد لنحو ثمانمائة قمر صناعي تجاري أو عسكري الفضاء وللمحطة الفضائية الدولية أيضا التي يوجد بها رواد منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2000، علما بأنه توجد أكثر من 18 ألف قطعة حطام في الفضاء تم حصرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة