إسرائيل تطالب باعتقال مدبري انفجار قرب كنيس بتونس   
الخميس 1423/1/29 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد مصدر رسمي تونسي مقتل خمسة أشخاص وجرح 20 آخرين في انفجار وقع قرب كنيس يهودي في بلدة الرياض بجزيرة جربة جنوب تونس صباح اليوم. لكن شهود عيان أكدوا للجزيرة أن ثمانية قتلى معظمهم سياح أوروبيون لقوا مصرعهم في الانفجار الذي وقع بكنيس الغريبة في جربة.

وأوضح المصدر الرسمي أن الانفجار وقع إثر اصطدام شاحنة تحمل صهاريج غاز بالرصيف ومن ثم بسور المعبد. وقال المصدر إن من بين القتلى رجل أمن وأربعة من المارة، مشيرا إلى أن مروحيات قامت بنقل الجرحى إلى المستشفى وأن قوات الأمن فتحت تحقيقا في الحادث.

وأشار زعيم الطائفة اليهودية في جربة بيريز طرابلسي إلى أن أربعة سياح ألمان وسائقا عربيا كانوا من بين القتلى وأن عددا من السياح الأجانب الآخرين أصيبوا بجروح, مؤكدا أن الانفجار حادث عادي ولم يسبب أضرارا كبيرة، دون أن يعطي مزيدا من التوضيحات.

ولم يصدر عن وزارة الخارجية الألمانية أو السفارة الألمانية في تونس أي تعليق على الحادث. وقد علم من مصادر مختلفة متطابقة في تونس أن طاقم السفارة الألمانية مجتمع منذ ما قبل الظهر كخلية أزمة.

وفي أول رد على الانفجار اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نخشون أن الحادث الذي وقع قرب الكنيس هجوم مدبر وليس مجرد حادث عرضي وفق معلومات تلقتها الوزارة، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وقال الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية للجزيرة إن إسرائيل تدعو السلطات التونسية إلى ضرورة التحقيق في الحادث وإلقاء القبض على المسؤولين عنه.

ويعود تاريخ إنشاء الكنيس إلى عام 586 قبل الميلاد، ويعد الأقدم تاريخيا خارج الأراضي الفلسطينية. وتعد جزيرة جربة من المناطق السياحية التونسية، وهي موطن لأكثر من ألف يهودي تونسي من مجموع ثلاثة آلاف يعيشون في البلاد. ويزور آلاف اليهود من أوروبا وإسرائيل جزيرة جربة في مايو/أيار من كل عام فيما يعرف بحج جربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة