الجعفري يدافع عن مشاركة سليماني بالفلوجة   
الجمعة 1437/9/6 هـ - الموافق 10/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
دافع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري بقوة عن مشاركة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في العمليات العسكرية الدائرة في الفلوجة غرب بغداد.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي بعد لقائه رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام في بيروت إن سليماني يعمل مستشارا، شأنه شأن كثير من المستشارين الأجانب، وأنه لا يعمل لدى الحكومة العراقية.

ولفت إلى أن الحكومة العراقيَة سمحت بوجود مستشارين عسكريين منذ نهاية عام 2014، عندما تشكـل التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنه استدرك بالقول إن بغداد لن تسمح  بالقواعد العسكرية، ولن تسمح بوجود تجمعات عسكرية.

وأضاف "لقد تقاطر مستشارون كثيرون إلى العراق ومارسوا دورهم سواء من أميركا وكندا وبريطانيا وبقية دول أوروبا، ومن دولة الجوار". 

وكان الوزير العراقي قد قال قبل أربعة أيام خلال زيارته للعاصمة الأردنية عمان إن سليماني يعمل في العراق مستشارا عسكريا بعلم الحكومة العراقية، وقال حينها إن بغداد تخوض حربا بالنيابة عن دول العالم ضد تنظيم الدولة وإن عناصر هذا التنظيم ينحدرون من مئة دولة. 

وكانت صفحات مناصرة لمليشيات الحشد الشعبي في مواقع التواصل الاجتماعي بثّت صورا تظهر لقاء بين رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي وسليماني على أطراف الفلوجة، وذلك بعد بث "مليشيا النجباء" صورتين تظهران سليماني في غرفة لقيادة عمليات المليشيات بحضور عدد من قادتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة