كرزاي يدعو طالبان إلى التفاوض ويلتقي بيلوسي   
الثلاثاء 1428/1/12 هـ - الموافق 30/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:25 (مكة المكرمة)، 8:25 (غرينتش)

كرزاي دعا طالبان إلى التفاوض خلال مشاركته في إحياء عاشوراء (الفرنسية)

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال احتفالات لشيعة أفغانستان بذكرى عاشوراء حركة طالبان -دون أن يسميها بالاسم- إلى وقف العنف والبدء في مفاوضات.

وقال اليوم أمام آلاف الشيعة الأفغان في إحدى حسينيات كابل "ندافع عن شرفنا وما زلنا نشرع الأبواب للمحادثات والمفاوضات مع عدونا الذي يقف وراء إباحة دمنا وإهراقه".

وفي إشارة ضمنية إلى باكستان المجاورة قال كرزاي إنه يصلي "كي يهتدي أولئك الذين يتآمرون على أفغانستان".

وكان كرزاي قد استقبل أمس وفدا لتقصي الحقائق من الكونغرس الأميركي تترأسه رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي. وقال بيان أصدره الوفد الذي التقى قادة القوات الأميركية إنه يثمن جهود كرزاي العسكرية ومساعيه لتحقيق مصالحة بالبلاد.

وتقوم بيلوسي على رأس وفد سباعي من أعضاء مجلس النواب بجولة في منطقة جنوب آسيا شملت باكستان التي تتهمها أفغانستان بمساندة حركة طالبان المسلحة، وإن كانت إسلام آباد تنفي تلك التهمة.

وذكر البيان أن كرزاي شدد خلال المحادثات على الأهمية الاستثنائية لإعادة الإعمار بينما امتدح الوفد الدور القيادي لكرزاي وبحث "الخطوات الإضافية اللازمة لتعزيز سلطة الحكومة المركزية وتحسين الوضع الأمني في البلاد".

ومعلوم أن المواجهات الدامية بين نظام كرزاي المدعوم من الغرب ومقاتلي طالبان حصدت العام الماضي وحده نحو 4000 قتيل بينهم 170 من القوة الغربية التي تساند الجيش الأفغاني.

بيلوسي ركزت خلال لقائها كرزاي على أهمية إعادة إعمار أفغانستان(الفرنسية)
مواجهات قندهار
في غضون ذلك تواصلت المواجهات بين مقاتلي طالبان والجيش الأفغاني في إقليم قندهار الملاصق للحدود مع باكستان حيث أعلن مسؤول في الشرطة الأفغانية أن اشتباكات دامت ثلاث ساعات بين الطرفين أمس أدت إلى مقتل اثنين من مقاتلي طالبان ورجل شرطة أفغاني.

ووقع هجوم مقاتلي طالبان في منطقة ستنغ إي ساراك وهي المنطقة التي نشأ فيها مؤسس الحركة الملا عمر.

وأعلن المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي في اتصال هاتفي مسؤولية الحركة عن الهجوم مضيفا أنه أدى إلى مقتل تسعة من رجال الشرطة.

في سياق آخر التقى وزير الخارجية الأفغاني رانجين دادفارسبانتا في برلين المفوض الأعلى للأمن والشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ومسؤولين من ألمانيا التي تترأس الاتحاد حاليا وسط توقعات بزيادة المساعدات بنصف مليار يورو لإجراء إصلاحات قضائية وتحسين الوضع الصحي بهذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة