حماس تدرس إمكانية المشاركة بالحكومة الفلسطينية المقبلة   
الخميس 1426/2/20 هـ - الموافق 31/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)


هنية يؤكد أن انضمام حماس للسلطة لا يعني تخليها عن المقاومة (الفرنسية)

أحمد فياض-غزة

أكد قياديون بارزون في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن قضية مشاركة الحركة في الحكومة الفلسطينية القادمة من القضايا التي تجرى دراستها وبحثها في مؤسسات الحركة وأجهزتها، موضحين أن حماس لن تتخذ أي قرار بهذا الأمر من شأنه أن يضر بالشعب الفلسطيني أو برنامج المقاومة.

وأوضح الشيخ إسماعيل هنية القيادي البارز في حماس أن تغيب الحركة عن اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والذي عقد مساء أول أمس في مدينة غزة يرجع إلى أن طبيعة الاجتماع خالفت التفاهمات التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر الحوار الذي عقد في القاهرة مؤخرا.

وقال هنية في كلمته التي ألقاها أمام الجماهير التي احتشدت في ميدان مسجد الشهيد عز الدين القسام بالمخيم، إن قضية الدخول في منظمة التحرير الفلسطينية ليست حديثة على الحركة، موضحا أن حماس تداولت بشأن هذه القضية في جميع الحوارات التي جمعت الحركة بالمنظمة والسلطة الفلسطينية وحركة فتح منذ الحوارات الأولى عامي 1992 و1995.

وأكد هنية أن حركته لا تعارض الدخول في المنظمة ولكن على أسس، موضحا أن حماس تركز في نقاشاتها ومباحثاتها الجارية بهذا الشأن على إضفاء البعد الإسلامي للصراع مع الاحتلال الإسرائيلي الذي تمثله حركة حماس في هذه المرحلة وإعادة بناء المنظمة وبرنامجها السياسي.

ونفى هنية أن تكون هناك أي إمكانية لدخول حماس إلى المنظمة في ظل الواقع الحالي الذي تحياه، مؤكدا تمسك حماس بشروط الانضمام للمنظمة التي طرحتها الحركة في حوارات القاهرة الأخيرة مع الفصائل الفلسطينية.

وحول قرار المشاركة في المجلس التشريعي، أوضح هنية أن حماس بالإضافة إلى كونها حركة مقاومة، فإنها تجمع بين المقاومة والمشاركة في إدارة الحياة العامة، ولا ترى تعارضا بين الاستمرار في مقاومة الاحتلال وبين الاضطلاع بالمسؤوليات السياسية والخدماتية في الحياة الفلسطينية العامة، مشيرا إلى أن الحركة لم تعد ترضى بسياسة الاستفراد بعيدا عن مراكز الثقل الحقيقية الذي تمثله حماس.

وإزاء الإشارات حول إمكانية تحول حماس إلى حزب سياسي، أكد هنية أنه طالما بقي الاحتلال يمارس العدوان على الشعب الفلسطيني فإن الحركة لن تقاومه بالمسيرة السلمية والبيانات المنددة وإنما بالبندقية والسلاح.

ونفي هنية الاتهامات التي قالت إن حماس في قرارها بالمشاركة تسعى لأخذ نصيبها من المناصب السياسية والكعكة التي ستوزع على الجميع، وقال "إن حركة قدمت قادتها على مذبح الحرية لا يمكن أن تبحث عن الكراسي".

من جانبه شدد سعيد صيام القيادي في حركة حماس على أن التهدئة التي أعلنت عنها الحركة مؤخرا مؤقتة ومشروطة وإن حماس ستصعد عندما يقتضى الأمر ذلك وستهدئ حيثما اقتضت الظروف التهدئة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة