قاعدة المغرب ترفض "الخلافة" وتؤكد مبايعة الظواهري   
الثلاثاء 1435/9/19 هـ - الموافق 15/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:22 (مكة المكرمة)، 0:22 (غرينتش)

رفض تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي -جناح القاعدة في شمال أفريقيا- الخلافة التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية في أجزاء من العراق وسوريا، وأكد مبايعته زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري. 

وقالت مجموعة "سايت" المتخصصة في متابعة مواقع الإسلاميين على الإنترنت، إن بيانا منسوبا لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي انتقد تنظيم الدولة لأنه لم يتشاور مع من وصفها بالقيادات الجهادية.

وقال البيان "نؤكد أننا ما زلنا على بيعتنا لشيخنا وأميرنا أيمن الظواهري فهي بيعة شرعية ثبتت في أعناقنا ولم نر ما يوجب علينا نقضها وهي بيعة على الجهاد من أجل تحرير بلاد المسلمين وتحكيم الشريعة الإسلامية فيها واسترجاع الخلافة الراشدة على منهاج النبوة".

وكان تنظيم الدولة أعلن الشهر الماضي قيام الخلافة في مناطق استولى عليها في الحرب بسوريا وخلال تقدم سريع في أجزاء من العراق. 

وفي تحد مباشر للقاعدة، أصبح زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي يحمل لقب الخليفة، ووجه رسالة يدعو فيها المسلمين في كل مكان إلى الانضمام للجهاد. وتبرأ تنظيم القاعدة من تنظيم الدولة.

يشار إلى أن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي كان يتخذ من الجزائر قاعدة له في البداية، لكنه توسع في منطقة الساحل بشمال أفريقيا ويوالي زعيمه عبد الملك دروكدال القيادة المركزية لتنظيم القاعدة إلى جانب عدد من الجماعات الإسلامية الأخرى في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة