الإبراهيمي للخرطوم وتحذيرات من عرقلة مساعدات دارفور   
الثلاثاء 24/4/1427 هـ - الموافق 23/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)

60 شخصا قتلوا في دارفور رغم اتفاق السلام (الفرنسية)

يصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي إلى الخرطوم اليوم لإقناع الحكومة السودانية بقبول نشر قوات دولية في إقليم دارفور.

وخلال زيارته التي تستغرق يومين سيلتقي الإبراهيمي الذي يرافقه رئيس قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية هيدي أنابي بالرئيس السوداني عمر البشير ومسؤولين حكوميين آخرين.

وقال بهاء القوصي نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة إن المنظمة تأمل التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السودانية، لأن نشر القوات يجب أن لا يتم بدون موافقتها. وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى قرارا هذا الشهر يتضمن استبدال قوات الاتحاد الأفريقي البالغ قوامها سبعة آلاف جندي بقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.

أنان أشار إلى أن استمرار أعمال العنف يعرقل عودة النازحين إلى مناطقهم (الفرنسية)
أنان يحذر

وقبل ساعات من وصول مبعوثه الخرطوم حذر كوفي أنان الحكومة السودانية والمتمردين من أن تقييد وصول المساعدات الإنسانية وعمال الإغاثة يعتبر انتهاكا للقانون الإنساني الدولي.

وقال في تقرير لمجلس الأمن الدولي أمس الاثنين إن الأعمال الوحشية التي تشمل الاغتصاب والسلب والنهب وطرد السكان من منازلهم تزيد أعداد المقيمين في خيام اللاجئين التي يتكدس فيها نحو 2.5 مليون حاليا.

وأفاد التقرير أن هناك 80 ألف شخص لا تصلهم الخدمات الحيوية ونحو ألف طفل شهريا لم تعد تصلهم الأمصال الدورية كما علقت حملة التطعيم ضد شلل الأطفال لنحو 20 ألف طفل تحت سن الخامسة.

تدهور أمني
ويتزامن التحرك الدولي مع تدهور أمني في الإقليم، حيث لقي أكثر من ستين شخصا مصرعهم منذ نهاية الأسبوع الماضي رغم توقيع اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وجناح في كبرى الفصائل المتمردة.

شظف ومعاناة يواجهها سكان دارفور جراء استمرار الحرب (الفرنسية-أرشيف)
وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفريقي موسى حماني إن قبائل عربية شنت هجومين الجمعة الماضية في جنوبي الإقليم وقتلت نحو 35 شخصا, بينما قالت الأمم المتحدة إن قرويين بالمنطقة هاجموا موقعا للجنجويد وقتلوا 19 شخصا.
 
من جهة أخرى نفى الجيش السوداني قيام قواته بمهاجمة معسكرات تابعة للمتمردين وانتهاكه لاتفاق السلام المبرم في أبوجا مطلع مايو/أيار الجاري.
 
وكان فصيل مني أركو مناوي في حركة تحرير السودان قد اتهم أمس الخرطوم بانتهاك اتفاق السلام. وذكر المتحدث باسم الحركة الطيب خميس أن مليشيات مدعومة بقوات حكومية هاجمت بلدة الشعيرية بولاية جنوب دارفور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة