الأممية تحقق في تهريب جنودها بالكونغو ذهبا وأسلحة   
الخميس 1428/5/7 هـ - الموافق 24/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)

القبعات الزرق قد تكون متورطة
في عمليات تهريب بالكونغو
(الفرنسية-أرشيف)
أكدت الأمم المتحدة أنها تحقق في مزاعم تورط جنود تابعين لها في تهريب الذهب والأسلحة أثناء انتشارهم في إيتوري شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت البعثة الأممية في الجمهورية في بيان إنه "ما إن بلغتها ادعاءات جدية في 2006 طلبت قوة الأمم المتحدة في الكونغو على الفور قيام مكتب أجهزة المراقبة الداخلية التابع للأمم المتحدة بتحقيق".

وأوضح البيان أن التحقيق المستقل لا يزال جاريا منذ العام 2006 بواسطة مكتب المنظمة الدولية في نيروبي والمكلف التحقيق في الانتهاكات الخطيرة التي قد يقترفها عاملون أمميون.

وقال إن التحقيق "يسير سيرا حسنا" ويجب أن ينتهي خلال ثلاثة أسابيع.

جاء هذا الإعلان بعد نشر هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) تحقيقا سلط الضوء على تورط جنود من القوة الباكستانية التابعة للقوات الدولية التي كانت منتشرة في إيتوري عام 2005، في عمليات تهريب ذهب وأسلحة بالمشاركة مع مجموعة مسلحة كانت ناشطة في المنطقة آنذاك.

وقالت بي.بي.سي إن عمليات التهريب بدأت عام 2005، ونقلت عن شهود كلاما حول اتصالات لشراء ذهب أو بيع أسلحة بين القبعات الزرق الباكستانيين ومسؤولين في المليشيات المسلحة في بلدة مونغوالي في إقليم إيتوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة