تعليق إعلان نتائج انتخابات كينيا يؤجج العنف القبلي   
الأحد 1428/12/21 هـ - الموافق 30/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:32 (مكة المكرمة)، 4:32 (غرينتش)
أعمال سلب ونهب في بلدة كيسومو (رويترز)
 
علقت اللجنة الانتخابية الكينية إلى اليوم الأحد إعلان نتائج اقتراع الرئاسة التي جرت الخميس الماضي وأظهرت حتى الآن تقاربا شديدا بين المرشحيْن الرئيس المنتهية ولايته مواي كيباكي ومرشح المعارضة رئيس حركة أورانج الديمقراطية رايلا أودينغا, في عملية شهد المراقبون الأجانب بهدوئها ونظافتها عموما.
 
وقال رئيس اللجنة الانتخابية صمويل كيفوتو إن التأجيل للنظر في الطعون, لكن الخطوة أججت عنفا كان يزداد كلما تقلص الفارق بين كيباكي (76 عاما) وأودينغا (62 عاما) الذي اعتبر أنصاره فوزه محسوما, ودعوا الرئيس المنتهية ولايته إلى الاعتراف به.
 
وظل أودينغا بعد فرز نحو 90% من الأصوات في المقدمة  بـ3.88 ملايين صوت مقابل 3.84 لكيباكي, لكن الفارق بينهما تقلص إلى 40 ألف صوت فقط (بعد أن كان 300 ألف)، وأصبح من المؤكد هزيمة الحزب الحاكم في انتخابات تشريعية جرت متزامنة مع الانتخابات الرئاسية, حيث خرج نصف أعضاء حكومة كيباكي من البرلمان.
 
رايلا أودينغا (يمين) يعول على الفقراء لهزيمة مواي كيباكي المستند إلى أدائه الاقتصادي (رويترز)
ادعاءات بالفوز

واتهم أنصار أودينغا الحزب الحاكم (حزب الوحدة الوطنية) بتأجيل إعلان النتائج ليسهل تزويرها بعد تأكده من خسارة مرشحه, وشهد مؤتمر صحفي لرئيس اللجنة الانتخابية هرجا وتراشقا لفظيا بين المعسكرين اللذين ادعى كل منهما الفوز.
 
وأقر كيفوتو بوقوع تجاوزات في هذا الاقتراع الذي سقط في احتجاجات على نتائجه ثلاثة أشخاص على الأقل, وقد وقع أعنف تلك الاحتجاجات في معقل أودينغا حي كيبرا في نيروبي, الذي يسكنه 700 ألف شخص يعيشون فقرا مدقعا, حيث أحرقت وسلبت محلات.
 
وتمترس أهالي نيروبي وكدسوا الطعام والشراب تحسبا لأعمال عنف بين قبيلتي المرشحين قد تطول, ودعاهم السفير الأميركي مايكل رانبيرغر إلى ضبط النفس وقال "إن الأمر لا يتعلق بلُو (قبيلة أودينغا) ولا بكيكويو (قبيلة كيباكي) لكن بكينيا كلها".
 
وإذا فاز أودينغا -الثري الذي وعد بأن يكون نصير الفقراء- سيكون أول رئيس تطلعه الصناديق منذ الاستقلال, ويحقق حلما فشل فيه والده جاراموغي أوغينغا أودينغا, لكن سيكون عليه تخفيف مخاوف من تبني سياسة اشتراكية متشددة بمد اليد إلى أغنياء قبيلة غريمه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة