باول يخفف من انتقاداته لسياسة شارون   
الخميس 1422/12/23 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
خفف وزير الخارجية الأميركي كولن باول من حدة انتقاد نادر وجهه أمس إلى سياسة الاعتداءات التي يشنها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على الفلسطينيين، مؤكدا دعم الولايات المتحدة الدائم لإسرائيل. لكنه حذر مجددا من أن التصعيد العسكري لن يجعل الفلسطينيين يتخلون عن مهاجمة أهداف إسرائيلية.

وشدد باول في المقابل على ضرورة أن يبذل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مزيدا من الجهود لقمع فصائل المقاومة المسلحة، وقال إن عرفات يستطيع أن يفعل ما هو أكثر لخفض المواجهات ووقفها، وعليه القيام بذلك.

وتأكيدا على أنه لم يطرأ ضعف على التأييد الأميركي لإسرائيل، أبلغ باول جلسة استماع للجنة الميزانية التابعة لمجلس النواب "نحن ينظر إلينا باعتبارنا أكبر مؤيد لإسرائيل.. نحن كذلك وسنظل هكذا دائما".

وردا على سؤال عما إذا كان بوسع الولايات المتحدة القيام بالمزيد للوساطة، بدأ باول حديثه بتوجيه الدعوات المعتادة إلى الرئيس الفلسطيني للقيام بالمزيد من أجل وقف المواجهات، وكرر موقفه بأن إسرائيل لديها الحق في الدفاع عن النفس.

لكنه أضاف "أعتقد أن عليهما توخي الحذر الشديد فيما يتعلق بالوسائل التي يستخدمها كل منهما للدفاع عن شعبه لأنها في الأشهر الأخيرة لم تسفر إلا عن سلسلة من التصعيد بدلا من وضع الأمور تحت السيطرة". وتابع "لا أرى أن الإستراتيجيات التي تستخدم من كلا الجانبين ستفضي بالضرورة إلى نتيجة ناجحة".

أرييل شارون
هجوم إسرائيلي
وفي واحد من أقوى انتقادات إدارة الرئيس جورج بوش لشارون علنا، دعا باول أمس شارون إلى إمعان النظر في ما إذا كانت مفيدة. وقال مخاطبا شارون "إذا أعلنت الحرب وكنت تعتقد أنك قادر على حل المشكلة عبر إحصاء عدد الفلسطينيين الذين تقتلهم، فاعتقد بأن ذلك لن يؤدي إلى نتيجة".

ورفض الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف الخميس انتقادات باول وقال للصحفيين أثناء زيارة رسمية إلى كندا إنه "لا يحق لأحد في العالم أن يديننا إذا استخدمنا حقنا في الدفاع عن أنفسنا".

كما رفض شارون في بيان رسمي انتقادات باول لسياسة القمع التي تنتهجها إسرائيل إزاء الفلسطينيين. وقال إن "إسرائيل لم تعلن أبدا الحرب على الفلسطينيين لكنها تشن حربا على المنظمات الإرهابية في إطار حقها بالدفاع عن نفسها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة