الذرية تعرض صورا لتعديلات على صاروخ إيراني   
السبت 20/9/1429 هـ - الموافق 20/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:04 (مكة المكرمة)، 19:04 (غرينتش)
إحدى تجارب الصاروخ البالستي شهاب 3 أمام أنظار إيرانيين في قم (الفرنسية-أرشيف)

قال دبلوماسيون إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية عرضت على أعضائها وثائق وصورا توحي بأن إيران حاولت تعديل رأس صاروخها البالستي المتوسط المدى "شهاب 3" بهدف تحميله شحنة نووية.
 
وكشفت هذه المعطيات الجديدة قبل اجتماع للمكتب التنفيذي للوكالة الاثنين في فيينا، من قبل رئيس المفتشين للشرق الأوسط هيرمان نيكيرتس، عن ما أفاد دبلوماسيون حضروا هذا العرض في 16 سبتمبر/أيلول الجاري.
 
وبحسب أحد هؤلاء الدبلوماسيين -السفير الأميركي لدى الوكالة غريغوري شولت- فإن الوكالة قدمت هذه الصور والرسوم على أنها "موثوقة جدا" وأوضحت أنها طلبت من إيران تفسيرا وتبريرا بشأنها.
 
وأضاف أن الوكالة أوضحت أيضا أن إيران منعت مفتشيها من استجواب مهندسين يعملون في هذا المشروع ومن زيارة مختبراتهم.
 
دراسات مزعومة
ووصف ممثل إيران لدى الوكالة علي أكبر سلطانية هذه الوثائق الجديدة بأنها "غير صحيحة" كما سبق له أن فعل إزاء "دراسات مزعومة" في هذا الاتجاه سبق أن عرضتها أجهزة مخابرات غربية على الوكالة.
 
وأشار السفير الإيراني الذي شارك في اللقاء، إلى أنه لاحظ باستغراب أن الوثائق المقدمة لا تحمل عبارة "سري جدا" أو "سري".
 
واتهم بدوره وكالة الطاقة الذرية بالسعي إلى الحصول على معلومات عسكرية حيوية بالنسبة لبلاده، متجاوزة بذلك صلاحياتها وقال "لا يقدم أي بلد معلومات بشأن أنشطته العسكرية التقليدية"، مضيفا "أن هذا الملف أغلق فيما يعنينا".
 
وتجتمع 35 دولة ممثلة في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين في فيينا لبحث الملف النووي الإيراني الذي تسعى الوكالة لتحديد طبيعته وما إن كان مدنيا كما تؤكد إيران أو عسكريا كما تشتبه دول غربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة