اكتئاب الأمهات يضعف قدرات التعلم عند أطفالهن   
الأربعاء 1423/2/26 هـ - الموافق 8/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر باحثون متخصصون, في دراسة جديدة نشرتها مجلة (العلوم النفسية) مؤخرا, من أن إصابة الأم بالكآبة, من شأنه أن يؤثر على النمو والتطور العقلي لطفلها, ويضعف قدرته على التعلم.

ووجد الباحثون في جامعة كولورادو الأميركية, أن الأطفال الرضع في عمر أربعة أشهر, للأمهات غير المصابات بالكآبة, ربطوا صوت الأم بصورة وجه مبتسم, بينما لم يفعل أطفال الأمهات الكئيبات, كما استجابوا لأنماط التكلم والحديث للسيدات الغريبات غير الكئيبات أيضا.

وأشار الخبراء إلى أنه رغم أن هؤلاء الأطفال أظهروا قدرات تعليمية طبيعية, فإن انخفاض مستوى التشجيع والحماس من قبل أمهاتهم المصابات بالكآبة, أثّر بشكل كبير على هذه القدرات, الأمر الذي يفسر سبب تردي المستوى التعليمي, وقلة الحماسة للمدرسة عند أطفال الأمهات المكتئبات.

وقال العلماء إن التشجيع اللفظي, والتكلم مع الأطفال, يعتبر من أهم وسائل التعليم, التي يستخدمها الآباء, إلى جانب وسائل أخرى, لجذب انتباه أطفالهم وإسعادهم وتوسيع مداركهم.

ولاحظ الباحثون أن الأمهات المصابات بالاكتئاب تكلمن مع أطفالهن بنبرات حادة, مقارنة مع غير المصابات, مما أثر على نفسياتهم ومهاراتهم التعليمية, مشيرين إلى أن 10% من الأمهات يصبن باكتئاب مرضي, بعد فترة قصيرة من الولادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة