شيخ شريف: حررنا مقديشو من الشباب   
السبت 7/9/1432 هـ - الموافق 6/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

متابعون يرون أن سبب انسحاب حركة الشباب صراع أجنحة داخل الحركة (رويترز)

قال الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد السبت إن العاصمة مقديشو "تحررت بالكامل" من عناصر حركة الشباب المجاهدين، بعد انسحاب الحركة من المواقع التي تسيطر عليها في مقديشو.

وأعلن أحمد بارتياح خلال مؤتمر صحفي أن "مقديشو تحررت بالكامل من العدو وسيتم تحرير باقي البلاد قريبا". وأضاف أن القوات الحكومية المدعومة بقوات حفظ السلام تغلبت على حركة الشباب التي تقاتل للإطاحة بحكومته.

وبينما كان شيخ شريف يعلن التغلب على تمرد حركة الشباب المستمر منذ أربعة أعوام، كان الناطق الرسمي باسم الحركة علي راجي يصرح بأن انسحابهم إجراء تكتيكي وأنهم متمسكون بمواقعهم في أماكن أخرى في البلاد.

بدوره أكد رئيس الوزراء عبد الولي محمد علي في المؤتمر الصحفي نفسه أن "العدو هزم وانسحب من مقديشو وسنقاتلهم حتى القضاء عليهم في بقية أنحاء البلاد".

وتعد هذه المرة الأولى التي تتقهقر الحركة فيها خارج العاصمة، وهو ما يثير تساؤلات حيال مدى الانقسامات بين قادة الحركة المدعومة من تنظيم القاعدة، وهل أدت هذه الانقسامات إلى الانسحاب؟

 حركة الشباب المجاهدين تؤكد أنها لم تجبر على الانسحاب بالقوة من مقديشو (الفرنسية)
صراع أجنحة
ويرى متابعون أن هناك جناحين بالجماعة، الأول محلي ويريد تطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد، والثاني دولي ولديه علاقات مع خلايا تنظيم القاعدة الإقليمية ويهدف إلى إعلان الجهاد المسلح ضد الحكومة للإطاحة بها لأنه يعتبرها عميلة للغرب.

واكتسب التيار الثاني نفوذا مع تدفق المقاتلين الأجانب، وظهرت هذه الانقسامات على السطح أكثر بعد ارتفاع عدد القتلى من عناصر الحركة بعدما كثفت القوات الحكومية والأفريقية هجماتها على مواقع الحركة في مقديشو.

وفي هذا السياق، قال مواطن يسكن في المناطق التي انسحبت منها الحركة إن هناك خلافات بين قادة الحركة لأنهم لم يجبروا على الانسحاب.

وكان شهود عيان ذكروا قبيل هذا الإعلان أن متمردي حركة الشباب تخلوا عن بعض مواقعهم في مقديشو مساء الجمعة، ودخلت القوات الحكومية الانتقالية بعض هذه الأحياء صباح السبت.

وقال أحد سكان حي إستاد في شمال مقديشو "صباح اليوم لم يعد هناك أي مقاتل إسلامي في وجه القوات الحكومية التي دخلت حي إستاد".

وأكد شاهد آخر أنه شاهد عشرات المقاتلين من حركة الشباب يغادرون المدينة في سيارة بيك آب بعد معارك مع القوات الموالية للحكومة.

وأضاف "مواقعهم كانت خالية هذا الصباح، رحلوا مع أغراضهم على متن شاحنات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة