اعتقال المئات أثناء تظاهرات مناهضة للجمهوريين بنيويورك   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

الشرطة تقتاد اثنين من المعتقلين أثناء تظاهرات مناوئة للجمهوريين قرب مقر مؤتمرهم المنعقد في نيويورك (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة في نيويورك الليلة الماضية أكثر من 900 شخص أثناء تظاهرات ضد المؤتمر العام للحزب الجمهوري المنعقد في المدينة.

وقد اندلعت مواجهات أثناء تجمع قرب ماديسون سكوير غاردن بعد أن عطل نشطاء مناهضون للرئيس جورج بوش حركة المرور وتحرشوا بأعضاء الحزب الجمهوري المتجهين للمؤتمر.

وانتشرت شرطة المدينة وقوامها 30 ألف فرد راجلين أو على دراجات نارية وخيول وفي مروحيات لمراقبة المظاهرات.

وفي موقع مركز التجارة العالمي قال محتجون إنهم اتبعوا تعليمات الشرطة ولم يسيروا في تجمعات وساروا كل اثنين فقط، ومع ذلك فوجئوا برجال الشرطة يعتقلونهم.

وتشهد نيويورك منذ الخميس الماضي سلسلة تظاهرات وفعاليات ثقافية متنوعة للتعبير عن رفضها لسياسة بوش الذي عينه المؤتمر الجمهوري رسميا مساء أمس مرشحا للحزب لولاية رئاسية ثانية.

وقد تطرق المتحدثون في اليوم الثاني للمؤتمر إلى الحرب على العراق التي تمثل أضعف نقاط الرئيس الأميركي، وقالوا إنها جزء لا يتجزأ من الحرب على الإرهاب وإن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يمثل تهديدا كبيرا للولايات المتحدة.

شوارزنيغر وجه انتقادات لاذعة للديمقراطيين (رويترز)
وكان حاكم كاليفورنيا المثل السينمائي المعروف آرنولد شوارزنيغر أبرز نجوم اليوم الثاني، وأشاد في كلمته ببوش قائلا إن أميركا عادت وهي ما زالت تشكل مصدر وحي لباقي العالم بفضل رئيسها.

وأشار بقوله هذا إلى إحدى الجمل الشهيرة في فيلمه "تيرمينايتور" التي تقول "سوف أعود".

وذكر شوارزنيغر النمساوي الأصل بمسيرته كمهاجر, ودعا الوافدين الجدد إلى أميركا للالتحاق بالحزب الجمهوري، وقال "نحن الجمهوريين معجبون بطموحاتكم.. نشجع أحلامكم ونؤمن بمستقبلكم".

ووجه انتقادات لاذعة إلى الديمقراطيين مشيرا إلى أن عنوان فيلمه "أكاذيب حقيقية" كان يجدر منحه "لمؤتمرهم".

وأقدم خطباء آخرون كوزير التربية رود بيغ ورئيس الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ بيل فريست على توجيه انتقادات إلى جون كيري.

وتداخل بوش شخصيا بشكل مقتضب عبر نقل مباشر من بنسلفانيا حيث يقوم بحملة انتخابية, ودعا زوجته لورا إلى التقدم لإلقاء خطابها. ومن المفترض أن يصل إلى نيويورك في وقت لاحق اليوم.

وفي خطابها قالت السيدة الأميركية الأولى إن قرار الدخول في الحرب على العراق قد آلم زوجها كثيرا.

ومن المقرر أن يلقي ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي كلمته في المؤتمر مساء اليوم، وهو مؤيد قوي للحرب في العراق ويدافع باستمرار عن الحرب في إطار الحملة الانتخابية لكن كلمته التي سيلقيها تقدم أفضل فرصة لعرض هذه المسألة على جمهور أكبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة