قلق أوروبي بسبب السياسة الروسية في الشيشان   
الأربعاء 1422/12/28 هـ - الموافق 13/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شخصان يتفحصان جثث شيشان قتلوا في الحرب (أرشيف)
أعربت لجنة حقوق الإنسان بالمجلس الأوروبي عن استمرار قلقها بشأن السياسة التي تنتهجها روسيا في جمهورية الشيشان بسبب عدم الالتزام بالتسوية السلمية للنزاع في هذه الجمهورية.

وطالبت اللجنة روسيا بالتحقيق في جميع قضايا انتهاكات حقوق الإنسان وإساءة استغلال السلطة بالشيشان ومحاكمة المسؤولين عن ذلك بغض النظر عن وظائفهم.

وأصدر مراقبون في اللجنة تقريرا جديدا جاء فيه أن "المشكلة الكبرى في بقاء الشكوى من الالتزام بتسوية الصراع بالوسائل السلمية في الشيشان". ومن المقرر أن تتم مناقشة التقرير لدى برلمان المجلس الأوروبي في الفترة من 22 إلى 26 من الشهر المقبل.

جاء ذلك بعد يوم واحد من اتهام مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ماري روبنسون روسيا بعدم تنفيذ المطالب الدولية بشأن إجراء تحقيقات موثقة تتعلق بانتهاك القوات الروسية لحقوق الإنسان في الشيشان. وقد كشفت تقارير صحفية ألمانية النقاب عن استمرار الجنود الروس بارتكاب أعمال قتل وتعذيب ونهب في الشيشان.

كما ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش Human Rights Watch -التي تتخذ من نيويورك مقرا لها- في تقرير الأسبوع الماضي أن المئات من المدنيين الشيشان معتقلون في حين يتعرض العشرات لعمليات تعذيب وأعدم آخرون في محاكمات صورية بجمهورية الشيشان.

يشار إلى أن القوات الروسية اجتاحت الشيشان في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول بحجة القضاء على الجماعات الإرهابية هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة