الرئيس السنغالي يقبل استقالة رئيسة الوزراء   
الخميس 16/2/1422 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله واد
قدمت رئيسة الوزراء السنغالية مامي ماديور بوي استقالتها في أعقاب الانتخابات التشريعية التي أجريت في 29 أبريل/ نيسان الماضي وحقق فيها تيار الرئيس عبد الله واد فوزا ساحقا.

وقالت بوي للصحفيين لدى خروجها من اجتماع مع الرئيس عبد الله واد "لقد قدمت استقالتي للرئيس واد الذي قبلها". وأضافت أن الرئيس كلفها بتصريف الأعمال إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

وردا على سؤال حول قول الرئيس واد إن رئيس الحكومة الجديد سيكون امرأة أيضا قالت بوي "إنني لست المرأة الوحيدة". وستؤدي استقالة بوي, التي عينت رئيسة للوزراء في الثالث من مارس/ آذار الماضي محل مصطفى نياسي بعد إقالته, إلى استقالة الحكومة بشكل تلقائي.

وكان الرئيس واد أعلن الأسبوع الماضي عن تشكيل حكومة جديدة في الحادي عشر من الشهر الجاري لكنه لم يؤكد هذا الموعد منذ ذلك الحين.

يشار إلى أن قرار تشكيل الحكومة يتوقف مبدئيا على إعلان النتائج النهائية والرسمية للانتخابات التشريعية بعد أن ينظر المجلس الدستوري في الطعون التي ترفعها بعض الأحزاب. وحسب النتائج الرسمية المؤقتة التي أعلنتها لجنة فرز الأصوات فإن ائتلاف سوبي (التغيير) بزعامة الرئيس عبد الله واد فاز بـ 89 مقعدا من أصل 120 في الجمعية الوطنية.

وكان واد قد حل البرلمان الذي يخضع لسيطرة أغلبية من الحزب الاشتراكي المعارض وقرر إجراء انتخابات مبكرة في محاولة لتقوية نفوذه. وقد حكم الاشتراكيون السنغال أربعين عاما منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، إلى أن تمكن واد من هزيمة الرئيس الاشتراكي عبدو ضيوف في انتخابات الرئاسة التي أجريت في مارس/ آذار العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة