سلام يمنح كتلة حزب الله مهلة للانضمام للحكومة   
الجمعة 1435/3/23 هـ - الموافق 24/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:04 (مكة المكرمة)، 19:04 (غرينتش)
سلام (يسار) كلّف في 6 أبريل/نيسان الماضي بتشكيل حكومة جديدة في لبنان (رويترز-رشيف)

قال مصدر سياسي لبناني كبير اليوم الجمعة إن رئيس الوزراء اللبناني المكلف تمام سلام هدد بتشكيل حكومة جديدة قريبا دون حزب الله ما لم يوافق حلفاء الحزب على حكومته المقترحة، مشيرا إلى أن سلام منح الحزب مهلة يومين أو ثلاثة أيام.

وتجري مفاوضات بين الفرقاء في لبنان لتشكيل حكومة جديدة من 24 وزيرا، توزع الحقائب فيها على أساس ثمانية مقاعد لحزب الله وحلفائه، ومثلها لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وحلفائه، ومثلها لرئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الوزراء المكلف تمام سلام.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول رفيع المستوى يحضر المحادثات بين سلام وتكتل الثامن من آذار الذي يهيمن عليه حزب الله، قوله "قال لنا رئيس الوزراء سلام إنه لا يمكنه انتظارهم أكثر"، مشيرا إلى أن سلام منح حزب الله "يومين أو ثلاثة، وإلا سيشكل الحكومة".

وأضاف المسؤول أن حجر العثرة الرئيسي هو إصرار أحد حلفاء حزب الله وهو التيار الوطني الحر على السماح لوزير الطاقة السابق جبران باسيل بالاحتفاظ بمنصبه في الحكومة القادمة.

ويتضارب الإبقاء على باسيل مع اتفاق سياسي سابق يلزم بتناوب المناصب الوزارية بين مختلف الطوائف في كل حكومة جديدة لضمان عدم هيمنة أي طائفة على أي وزارة.

وقد كلف الرئيس سليمان سلام في 6 أبريل/نيسان الماضي بتشكيل حكومة جديدة في لبنان تخلف حكومة نجيب ميقاتي التي استقالت في مارس/آذار الماضي بعد استشارات نيابية حصل فيها سلام على 124 صوتا من أصوات مجلس النواب الذي يضم 128 نائبا.

وكان رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري قد قال لرويترز إنه مستعد للمشاركة في حكومة ائتلافية جديدة يكون حزب الله طرفا فيها باعتباره حزبا سياسيا، معبرا عن تفاؤله بتشكيل هذه الحكومة.

يشار إلى أن حزب الله أطاح قبل ثلاث سنوات بحكومة وحدة وطنية بقيادة سعد الحريري بعد أن رفض الأخير قطع علاقات لبنان مع المحكمة التي تتحمل بيروت 49% من تمويلها، وبعد أن بلغ التوتر ذروته بشأن قرب صدور لوائح اتهام من المحكمة لأعضاء في الحزب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة