جاكرتا: التجارة مع إسرائيل منفصلة عن السياسة   
الأربعاء 1421/11/1 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إندونيسيات يتظاهرن ضد إسرائيل (من الأرشيف)
أعلن وزير التجارة والصناعة الإندونيسي لوهوت بانجيتان أن الحكومة الإندونيسية لن تمنع رجال الأعمال الإندونيسيين من التجارة بشكل مباشر مع إسرائيل إذا أرادوا ذلك. وأعرب عن أمله في أن لا يعطي الشعب الإندونيسي للموضوع بعدا سياسيا.

ونقلت وكالة أنتارا الرسمية للأنباء عن الوزير قوله إن جاكرتا تحاول توسيع أسواق صادراتها، وتنمية أسواقها التقليدية، مثل الولايات المتحدة وأوروبا واليابان، مؤكدا أن بلاده ليس لديها علاقة دبلوماسية مع إسرائيل، ولم تبدأ رسميا علاقة تجارية معها.

وأضاف أنه على الرغم من عدم وجود مثل هذه العلاقات فإن رجال الأعمال من إندونيسيا وإسرائيل يتبادلون التجارة من خلال طرف ثالث، وأعطى مثالا على ذلك الأردن. وأكد الوزير أن إسرائيل طلبت من جاكرتا فتح مكتب تجاري في تل أبيب أو أي مكان حولها.

لكن الوزير لم يعلق على تصريحات لمسؤولين في وزارة التجارة والصناعة الإسرائيلية بأن جاكرتا أصدرت قرارا برفع القيود التجارية مع إسرائيل.

يذكر أن مسؤولا في وزارة التجارة والصناعة الإندونيسية نفى رفع القيود عن التجارة مع إسرائيل، لكنه أكد وجود علاقات غير رسمية لبعض شركات القطاع الخاص مع إسرائيل.

وكان وزير الخارجية الإندونيسي علوي شهاب قد صرح الأسبوع الماضي أن إندونيسيا لا تنوي إقامة علاقات مع إسرائيل حتى تسحب قواتها من الأراضي التي احتلتها عام 1967.

يشار إلى أن الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد كان قد تراجع في أواخر عام 1999 عن موقفه المؤيد لإقامة روابط تجارية مع إسرائيل بعد أن فجرت تصريحاته بهذا الصدد احتجاجات للجماعات الإسلامية اجتاحت المدن الإندونيسية.

كما شهدت الشوارع الإندونيسية مظاهرات عنيفة ضد إسرائيل أواخر العام الماضي احتجاجا على القمع الإسرائيلي للمتظاهرين الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة