العرب يحصدون جوائز معرض جنيف للاختراعات   
الأحد 2/3/1426 هـ - الموافق 10/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

العرب كان لهم نصيب الأسد من الجوائر (الجزيرة نت)

تامر أبو العينين-جنيف

حقق العرب نصرا كبيرا في معرض جنيف الدولي للاختراعات والابتكارات الذي اختتم أعماله الأحد، بعد أن حصدوا أوسكار المعرض وأربع ميداليات ذهبية وفضيتين وأربع برونزيات.

وقد انفرد المخترع الكويتي أحمد الحشاش بأوسكار المعرض لهذا العام وميدالية ذهبية، تقديرا له على اختراعه وسادة هوائية لإنقاذ ضحايا حوادث الدراجات النارية.

وقال الحشاش (30 عاما) للجزيرة نت إنه اكتشف عدم وجود وسائل حماية كافية لسائقي الدراجات النارية، فقرر الاستعانة بفكرة الوسادة الهوائية المستخدمة في السيارات لتكون داخل بدلة قائد المركبة النارية أو داخل القميص أو في سرواله، وتنتفخ هذه الوسادة بشكل سريع بمجرد أن تتلامس المجسات المثبتة على جسم الدراجة الأرض وتشكل حاجزا سريعا يحول دون حدوث كسور مضاعفة لا سيما في منطقة الرقبة والعمود الفقري أو مفاصل الساق والذراعين.

كما حصل المخترع الكويتي صادق أحمد القاسم على ميدالية ذهبية لابتكاره نظاما لتقليل حوادث تصادم السيارات.

فيما فاز المهندس المصري إبراهيم نحلة بذهبية عن اختراعه لنظام متكامل للوقاية من كوارث حوادث السكك الحديدية بشكل سريع للغاية، يمكن تطبيقه في شبكات القطارات السريعة والعادية، وحصل على شهادة تقدير خاصة من إدارة المعرض تعبيرا عن أهمية هذا الاختراع في الوقاية من كوارث حوادث السكك الحديدية.

أما ذهبية المغربي ماجد البوعزاوي فحصل عليها لاختراعه هاتفا جوالا بالصوت والصورة يعمل على شبكات الجيل الثاني GSM دون الحاجة إلى الجيل الثالث UMTS، ورأت لجنة التحكيم أن هذا الاختراع يوفر المليارات لبناء لواقط خاصة ذات قدرة عالية على بث الصوت والصورة، كما تحتاج شركات الاتصالات إلى دفع مبالغ باهظة لشراء حق استغلال الجيل الثالث.

ونالت الدكتورة أحلام أحمد العوضي الأستاذ المشارك في علم البيولوجيا بجامعة جدة فضيتين، الأولى عن ابتكارها علاجا لبعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والدمامل وبعض الجروح باستخدام مواد طبيعية من بول الإبل.

فيما جاءت الفضية الثانية لاكتشافها أن بيض الطيور يمكن أن يصلح بديلا جيدا عن أوراق الترشيح المستخدمة في المختبرات العلمية، وهو أيضا يساعد على حماية البيئة من استهلاك كميات كبيرة من الورق بالإضافة إلى رخصه.

كما حصل المخترع الجزائري فرج الله طاهر على برونزية لاختراعه نظاما يساعد في امتصاص صدمات الزلازل، مما يساعد على تقليل خطر انهيار العمارات السكنية والبنايات على اختلاف أحجامها.

أما الطبيب الجزائري أمقران حسين، فقد حصل على برونزية مقابل ابتكاره نظاما لامتصاص الملوثات من سطح مياه البحر بسرعة كبيرة، يصلح للاستخدام في حوادث تسرب المواد الكيمياوية أو المحروقات من السفن والبواخر.

كما منحت لجنة التحكيم المخترع السعودي حمود جماد البدراني برونزيتين وشهادتي تقدير لاختراعه جهازا لقطع التيار الكهربائي يعمل بضغط السوائل والغازات، وتصميم نوع جديد من طوب البناء يسمح بوضع خرسانة البناء في داخله مما يوفر خامات كثيرة من الخشب أو الحديد والتي تسبب مخلفاتها أضرارا مختلفة للبيئة.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة