عاصفة ثلجية تجتاح المنطقة وسط تحذيرات وإغلاقات   
الخميس 1436/4/29 هـ - الموافق 19/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)

تجتاح العاصفة الثلجية "ويندي" عدة دول في المنطقة مع توقعات باستمرارها حتى يوم السبت المقبل، حيث أغلقت المدارس والمؤسسات الحكومية أبوابها في الضفة الغربية ومدينة إسطنبول التركية، كما أغلقت مصر عدة موانئ، بينما توفي ثلاثة أطفال سوريين في حريق اندلع بمخيم للاجئين شمال لبنان بسبب أخطاء في التدفئة.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله شيرين أبو عاقلة إن العاصفة بدأت مساء اليوم الخميس بسقوط الثلوج والبرَد، حيث تأثرت بها عدة مناطق في الضفة الغربية، وبلغت مدينتي رام الله والخليل، ومن المتوقع أن تنتشر هذا المساء لتصل إلى القدس وبيت لحم ونابلس شمالا.

وأضافت أن أجهزة السلطة الفلسطينية والبلديات والدفاع المدني أعلنت جاهزيتها لمواجهة المخاطر المحتملة، بالرغم من أن كاسحات الثلج محلية الصنع وغير متطورة.

وحذرت السلطات في الضفة من إمكانية إغلاق طرق بسبب تراكم الثلوج، واحتمال حدوث سيول أو فيضانات في الأودية والمناطق المنخفضة، كم تم إعلان وقف الدوام وتعطل المدارس ظهر اليوم لتسهيل عودة المواطنين إلى بيوتهم.

ومن جهته، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "طواقم الطوارئ والإنقاذ جاهزة للعاصفة"، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي أن "جميع المعابر ستعمل كالمعتاد باستثناء الحالات التي تمنع خلالها الأحوال الجوية نشاطات المعابر المعنية، كما ستسمح معابر المارة بعودة السكان" إلى الضفة الغربية.

وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية بمصر أن المنطقة تتعرض لمنخفض جوي متمركز بشرق حوض البحر المتوسط، وذلك بالتزامن مع امتداد لمنخفض جوي بطبقات الجو العليا، كما توقعت الهيئة أن تتواصل الأمطار بشكل غزير ورعدي إلى حد جريان السيول في منطقة سيناء (شمال شرق).

وقررت هيئة ميناء الإسكندرية إغلاق ميناءي الإسكندرية والدخيلة (شمال) أمام حركة الملاحة، نظرا لسوء الأحوال الجوية وزيادة سرعة الرياح وارتفاعات الأمواج، كما أعلنت هيئة موانئ البحر الأحمر إغلاق موانئ السويس والأدبية والزيتية (شرق)، فضلا عن إغلاق ميناء الغردقة منذ أمس.

اللاجئون السوريون يعانون في لبنان من ظروف صعبة لتراكم الثلوج (الجزيرة)

مقتل لاجئين
وفي سوريا، قالت المديرية العامة للأرصاد الجوية إن انخفاضا تدريجيا سيطرأ على درجات الحرارة مع استمرار هطول زخات رعدية من المطر في أغلب المناطق، وإنها ستكون ثلجية على المرتفعات الجبلية. في الوقت الذي لقي فيه ثلاثة أطفال سوريين مصرعهم جراء اندلاع حريق بإحدى خيم اللاجئين السوريين في شمال لبنان، ناتج عن مواد التدفئة بسبب العاصفة.

وقالت مصلحة الأبحاث العلمية في لبنان إن المنخفض الجديد وصل من أوروبا الشرقية حاملا رياحاً قطبية المنشأ ليتلاقى مع منخفض جوي آت من وسط البحر المتوسط، بينما ذكرت مصلحة الأرصاد الجوية اللبنانية أن العاصفة ستكون مصحوبة بأمطار ورياح شديدة وثلوج، مما دفع المديرية العامة للدفاع المدني إلى حث المواطنين على التزام الحذر وعدم التنقل.

وتناقصت حركة السير في شوارع الأردن إلى أدنى مستوياتها، بالتزامن مع عطلة رسمية وحالة استنفار حكومي، كما دعا رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور جميع الوزارات والدوائر الرسمية إلى "رفع درجة الجاهزية القصوى للتعامل مع الظروف الجوية سواء ما يتعلق بالكوادر البشرية أو الآليات اللازمة".

وأعلن مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالأردن العقيد عبد الرحمن العموش تفعيل خطة الطوارئ المعدة مسبقا تحسبا لأي مشكلة، كما وجهت الهيئة البحرية الأردنية تحذيرات للسفن في خليج العقبة لتبقي محركاتها في حالة تشغيل وإخلاء المنطقة في حال وجود طارئ.

وفي العراق، أعلنت الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي أن تأثير المنخفض بدأ بضرب مناطق البلاد الغربية ليمتد إلى باقي مناطق العراق فجر الجمعة، وتوقعت انخفاض الحرارة في المنطقتين الوسطى والشمالية.

ومن جهة ثانية، أعلنت الخطوط الجوية التركية إلغاء كافة رحلاتها الداخلية من إسطنبول وإليها، حيث تتساقط أكبر كمية من الثلوج على المدينة منذ 28 سنة، مما أدى إلى ازدحامات خانقة في حركة السير، فضلا عن إغلاق أبواب المدارس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة