واحد ينفي عزمه حل البرلمان الإندونيسي   
الأحد 1422/2/13 هـ - الموافق 6/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واحد يواجه صعوبات
للاحتفاظ بكرسي الرئاسة
نفى متحدث باسم الرئاسة الإندونيسية أنباء بأن الرئيس عبد الرحمن واحد يعتزم حل البرلمان لتجنب محاكمته بعد توجيه توبيخين قد يمهدان لعزله. في غضون ذلك لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم في إطار العنف المتبادل بين الجيش وحركة تحرير آتشه.

فقد أكد المتحدث الرئاسي أن واحد رفض فكرة طرحها جنرال عسكري بحل البرلمان لتجنب الأزمة السياسية المحتدمة. وأشار إلى أن الجنرال طرح هذه الفكرة خلال اجتماع الرئيس في وقت سابق مع قيادات الجيش.  

وكان النائب العام الإندونيسي مرزوقي داروسمان أعلن أمس السبت أن التحقيقات مع الرئيس عبد الرحمن واحد ستبدأ قريبا بشأن الفضيحتين الماليتين اللتين تهددان مستقبله السياسي.

يشار إلى أن البرلمان الإندونيسي وجه يوم الاثنين الماضي توبيخا ثانيا إلى الرئيس واحد مما مهد الطريق لمحاسبته. وأمام واحد مهلة حتى نهاية الشهر الحالي للرد على مذكرة التوبيخ الثانية الموجهة له من البرلمان.

حركة تحرير آتشه في أحد احتفالاتها (أرشيف)
عنف مستمر بآتشه
من ناحية أخرى ذكرت مصادر للشرطة وشهود عيان في إقليم آتشه المضطرب أن خمسة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في الساعات الأربع والعشرين الماضية، في استمرار لمسلسل العنف بسبب الصراع بين القوات الإندونيسية وحركة تحرير آتشه.

وبينما اتهمت الشرطة مسلحين من الحركة تقلهم دراجة نارية بقتل أحد أفرادها في شمال الإقليم، نفى نائب رئيس الحركة سفيان داود قيام أحد من قواته بهذا العمل.

وقال نشطاء لحقوق الإنسان إن قوات الشرطة قتلت مريضا عقليا خلال عملية تمشيط قامت بها في منطقة بيدي.

وأضاف بيان صدر عن هؤلاء النشطاء أن الشرطة اعتقلت شخصا غرب آتشه لاتهامه بالانتماء إلى الحركة، ثم عُثر عليه مقتولا في إحدى المناطق وعليه آثار تعذيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة