واشنطن وموسكو تستأنفان الحوار بشأن الدرع الصاروخي   
الخميس 1429/3/21 هـ - الموافق 27/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)
 جون رود عضو في الفريق المفاوض عن الجانب الأميركي (رويترز-أرشيف)
استأنفت الولايات المتحدة وروسيا مباحثاتهما في واشنطن بشأن المشروع الأميركي لإقامة الدرع الصاروخي في أوروبا. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماركورماك إن واشنطن وموسكو تحاولان تجاوز خلافاتهما بخصوص هذا المشروع.
 
وأشار إلى أن واشنطن تمضي إلى هذه المحادثات بحسن نية، موضحا أنه على يقين بأن الروس أيضا على الاستعداد نفسه. وأضاف "سنرى إذا كان حسن النية سيمكننا من التوصل إلى تفاهم أفضل".
 
وأوضح المتحدث أن وفدا روسيا يقوده مساعد وزير الخارجية سيرغي كيسلياك سيناقش طوال اليوم وثيقة عمل سلمها وزيرا الخارجية كوندوليزا رايس والدفاع روبرت غيتس الأسبوع الماضي لنظريهما الروسيين.
 
ويقود المناقشات في الوفد الأميركي مساعد وزيرة الخارجية المكلف بالشؤون  الأوروبية دنيال فرايد ومسؤول نزع الأسلحة في الخارجية الأميركية جون رود ومساعد وزير الدفاع المكلف بالشؤون السياسية إريك إيدلمان.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دنيال فرايد توقعه استمرار المناقشات طوال اليوم لكنه أكد استعداد وفده لمواصلة المباحثات الخميس إذا اقتضى الأمر ذلك.
 
ويبدو أن زيارة رايس وغيتس إلى روسيا الأسبوع الماضي ساهمت في تخفيف حدة التوتر وهي تبلور رغبة في الحوار لدى الطرفين. وقد أشارت موسكو إلى أنها تلقت اقتراحات أميركية مكتوبة تضمن ألا يوجه الدرع المضاد للصواريخ ضدها.
  
وتسبب مشروع الولايات المتحدة لنشر 10 منصات إطلاق صواريخ اعتراضية في بولندا ورادار فائق التطور في تشيكيا بحلول 2012، في توتير العلاقات مع روسيا خلال الأشهر الماضية.
 
وتؤكد واشنطن أن المشروع يهدف إلى حماية حلفائها الأوروبيين من خطر إطلاق دول "مارقة" مثل إيران صواريخ بالستية، في حين ترى فيه موسكو خطرا على أمنها.
 
زيارة بوش
فلاديمير بوتين دعا جورج بوش إلى زيارة روسيا (الفرنسية-أرشيف)
وفي سياق متصل أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيزور مطلع أبريل/نيسان سوتشي في روسيا تلبية لدعوة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين للبحث خصوصا في مسألة الدرع المضاد للصواريخ.
 
وقال بوش في ختام لقاء مع صحفيين أجانب في البيت الأبيض إن بوتين  دعاه إلى سوتشي للبحث في الاتفاق الإستراتيجي وفيه عنصر أساسي هو الدرع الصاروخي.
 
وأوضح أنه سيتوجه إلى روسيا بعد قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وزيارته لكرواتيا المتوقعة في الرابع والخامس من أبريل/نيسان القادم.
 
وستعطي الزيارة بوش فرصة للقاء الرئيس الروسي المنتخب ديمتري ميدفيديف المقرر أن يؤدي اليمين الدستورية في السابع من مايو/أيار ليحل محل بوتين الذي يتوقع أن يصبح رئيسا للوزراء.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة