إطلاق مرثية غنائية عن الرئيس الراحل صدام   
الأربعاء 1429/12/20 هـ - الموافق 17/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:18 (مكة المكرمة)، 23:18 (غرينتش)
عراقيون يزورون قبرالرئيس الراحل صدام في الذكرى الثانية لإعدامه (رويترز)

أطلقت مغنية تونسية شهيرة أغنية ترثي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الذكرى الثانية لإعدامه.
 
وبثت إذاعة موزاييك التونسية الخاصة أمس الاثنين الأغنية لأول مرة والتي تحمل عنوان "الوريد" ومدتها 20 دقيقة، أدتها المغنية نوال غشام التي اشتهرت في تونس وعدة بلدان عربية منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي بأغان رومنسية ووطنية وتراثية.
 
وتتحدث الأغنية عن الغضب والحزن العميق الذي هز العرب والمسلمين عندما أعدم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وقالت غشام في مقابلة مع رويترز "إن هذه الأغنية تعبير عما أحسه العرب والمسلمون حين أعدموا صدام يوم عيد الأضحى".
 
ولحن الأغنية الملحن الليبي خليفة الزنيطني وكتبها الشاعر الليبي المعروف علي الكيلاني الذي كتب أيضا كلمات أغنية "وين الملايين الشعب العربي وين".
 
وذكر الكيلاني لصحف تونسية محلية في وقت سابق إنه اختار غشام لأداء هذه الأغنية لأنها "شجاعة ومناضلة"، مضيفا أنها الصوت الذي يمكن أن يبلغ أغنية مثل هذه.
 
وتعد هذه المرة الأولى التي تطلق فيها أغنية ذات نفس ملحمي عن إعدام صدام. وأكدت غشام أنها لا تهدف من خلال هذه الأغنية إلى تحقيق ربح، وأنها لم تفكر بتاتا في الجانب المالي، وقالت إنها تتوقع أن تحقق انتشارا ورد فعل إيجابيا في كل الأقطار العربية.
 
وتابعت بالقول "لا يمكن أن ننسى أنهم ذبحونا في يوم العيد قبل أن نذبح أضاحينا"، ولفتت إلى أن هناك إجماعا عربيا على أن صدام وقف سدا منيعا في وجه الولايات المتحدة ولم يخن بلاده.
 
يشار إلى أن غشام تعمل حاليا على تصوير الأغنية على فيديو كليب، وينتظر أن تبدأ الفضائيات العربية بثها خلال الفترة المقبلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة