أوباسانجو يهاجم الفساد في حكومته يوم الاستقلال   
الثلاثاء 1423/7/25 هـ - الموافق 1/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أولوسيغون أوباسانجو
انتهز الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو فرصة الخطاب الذي ألقاه اليوم بمناسبة يوم الاستقلال لمهاجمة جرائم الفساد التي تعصف بحكومته.

واعتبر أوباسانجو -الذي بقي أقل من ستة أشهر على انتهاء فترته الرئاسية والذي يسعى معارضوه إلى محاكمته- الصعوبات التي تواجهه في مكافحة الفساد بأنها كفاح من أجل حماية الديمقراطية من اللصوص والمستفيدين.

وقال الرئيس إن "الخصوم الحقيقيين لحكومتنا هم أولئك الذي يتمتعون بسلطات سياسية تجاوزت حدودها والذين يشهدون الآن إغلاق المسالك التي جمعوا منها ثرواتهم".

ويعد الخطاب -الذي كان مطابقا لنسخة وزعت على الصحفيين قبيل إذاعته في المحطة الرسمية- تحديا مباشرا للمتنفذين الذين يحاولون الالتفاف حوله في انتخابات العام المقبل الرئاسية.

ويسعى الرئيس النيجيري منذ توليه السلطة في مايو/أيار 1999 إلى محاربة الفساد في بلاده، لكنه لم يقدم أي مسؤول كبير أمام المحاكم حتى اللحظة في قضايا تتعلق بالفساد، كما لم تتخذ أي خطوة قانونية تجاه الوزراء المعزولين بسبب اتهامهم بالرشوة.

وكان أوباسانجو قد عزل العام الماضي عشرة وزراء في حكومته السابقة, كما أعلن تصديه لأي محاولة من أي وزير أو مسؤول كبير لاستغلال منصبه في تحقيق مصالح شخصية، موضحا أن الشعب يريد رؤية الوزراء المرتشين أمام القضاء إذا توفرت الظروف القانونية المطلوبة في مثل هذه الحالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة