انفجار قنابل بإقليم كشمير وجرح سبعة مدنيين   
الجمعة 1422/1/27 هـ - الموافق 20/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلحون كشميريون (أرشيف)
قالت الشرطة الهندية إن سبعة مدنيين أصيبوا بجروح إثر إلقاء جماعة كشميرية مسلحة قنابل يدوية على دورية لقوات الأمن الهندية في إقليم جامو وكشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان. في غضون ذلك التقى الشيخ عبد العزيز أحد السياسيين الكشميريين وزير الخارجية الباكستاني أثناء زيارة خاصة إلى باكستان.

وادعت القوات الهندية أن القنابل المذكورة أخطأت هدفها وانفجرت في أحد الشوارع المزدحمة في منطقة بارمولا شمالي سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير، مما أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بجروح. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وذكرت الشرطة أن أربعة أشخاص من بينهم امرأة قتلوا في حوادث منفصلة شهدها الإقليم أمس الخميس.

وتقاتل جماعات كشميرية مسلحة القوات الهندية في هذا الإقليم الذي تقطنه أغلبية مسلمة. وترفض هذه الجماعات الهدنة التي أعلنتها الهند من جانب واحد قبل عدة أشهر.

قادة مؤتمر "حرية" (أرشيف)
تحرك سياسي

على الصعيد السياسي أجرى الشيخ عبد العزيز -أحد القادة السياسيين في مؤتمر "حرية" الذي يضم ائتلافا من الأحزاب الكشميرية- محادثات اليوم الجمعة في إسلام آباد مع وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار.

وقال بيان لوزارة الخارجية الباكستانية إن "وزير الخارجية أكد موقف باكستان الثابت في دعم القضية الكشميرية ومعارضة محاولات الهند فرض الحل العسكري في الإقليم".

وأشار البيان إلى أن الزعيم الكشميري رحب بجهود باكستان لخفض حدة التوتر واستئناف محادثات السلام لتسوية النزاع في الإقليم. وذكرت الأنباء أن اللقاء لم يكن مخططا له عندما توجه عبد العزيز إلى باكستان لحضور زواج شقيقه هناك.

وأفادت التقارير أن عبد العزيز قد يلتقي الحاكم التنفيذي لباكستان الجنرال برويز مشرف أثناء الزيارة. وكان الشيخ عبد العزيز قد التقى قادة الجماعات الكشميرية على الجانب الباكستاني من الإقليم واستقبلته حشود من الكشميريين بالأعلام لدى وصوله العاصمة الباكستانية أمس.

وتعتبر هذه من الحالات النادرة التي تسمح فيها الهند لسياسي كشميري بزيارة باكستان حيث كانت الزيارة ذات طابع خاص. وتتهم الهند باكستان بدعم الجماعات الكشميرية المسلحة التي تقاتل لإرغام الجيش الهندي على الانسحاب من الإقليم في حين تنفي باكستان هذه الاتهامات وتعترف بدعمها السياسي لهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة