اقتراب ساعة الصفر لإقالة محسن صالح   
الثلاثاء 1424/3/6 هـ - الموافق 6/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محسن صالح يوجه أحمد حسام في التدريبات التي سبقت المباراة أمام فرنسا (الفرنسية)

توالت التعليقات والانتقادات في الصحافة المصرية وبرامج الرياضة في التليفزيون والإذاعة، بعد أسبوع من خسارة المنتخب المصري الثقيلة أمام نظيره الفرنسي صفر
-5، في المباراة التي جمعتهما على ملعب فرنسا الدولي، الأمر الذي يشير إلى إمكانية إقالة المدرب محسن صالح على رأس الجهاز الفني للمنتخب.

ويبدو أن التاريخ سيعيد نفسه مع محسن صالح الذي سبق له قيادة المنتخب المصري عام 1995 وقاده للتأهل إلى كأس الأمم الأفريقية عام 1996 في جنوب أفريقيا, لكنه ترك الفريق للهولندي رود كرول الذي تولى المهمة بعد اعتراض محسن على العمل معه.

وتعالت الأصوات مجددا مطالبة بالاستعانة بخبير أجنبي ليعاون صالح, وترددت معلومات عن ترشيح عدد من الأسماء الأجنبية للتفاوض معها لتولي مهمة تدريب المنتخب المصري ويتصدر البرتغالي مانويل خوسيه دا سيلفا مدرب الأهلي السابق قائمة المرشحين لخلافة صالح.

وأجمعت الآراء على أن الخسارة أمام منتخب كبير مثل فرنسا ليست أمرا كبيرا وطالبت بإسناد تدريب المنتخب المصري للبرازيلي كابرال.

والتزم الاتحاد المصري لكرة القدم الصمت وإن أعلن رئيسه اللواء الدهشوري حرب عن عدم الانفعال والانتظار لحين تقديم صالح تقريره الفني, لكن المهندس هشام عزمي عضو مجلس الإدارة خرج عن الصمت واعتبر الخسارة مفاجأة بكل المقاييس وطالب في تصريح لجريدة الجمهورية بضرورة وجود خبير أجنبي مع محسن صالح في كأس الأمم الأفريقية, كما انتقد أحمد شوبير عضو الاتحاد تكرار تصريحات لصالح ينتقد فيها اللاعبين المحترفين عقب كل مباراة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة