القذافي: التعاون مع واشنطن ليس عاطفيا بل مصالح متبادلة   
الأحد 1426/8/29 هـ - الموافق 2/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)
علاقات القذافي بواشنطن تحسنت بعد تخلي طرابلس عن برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف)

قال الزعيم الليبي معمر القذافي إن التعاون بين بلاده والولايات المتحدة "ليس عاطفة" بل "مصالح متبادلة وخوف وأمن متبادل في مجال مكافحة الإرهاب" بما في ذلك "تسليم وتبادل المطلوبين والإرهابيين" مؤكدا أن ذلك "حصل بالفعل".

ودعا القذافي شعبه في خطاب بثته محطات التلفزيون الليبية أمس السبت إلى "عدم معاداة العالم" موضحا أن طرابلس "تحتاج إلى أميركا لكي لا تعادينا وهي تحتاج إلينا لتدخل إلى أسواقنا" ولافتا إلى أن هذا الوقت هو "وقت العلاقات الندية والمصالح المشتركة" وأن "أميركا تحسب حساب ليبيا وليبيا تحسب حساب أميركا وأوروبا كذلك".

وحول الوحدة الأفريقية، اعتبر الزعيم الليبي أنها "ليست مطلبا عاطفيا مثل الوحدة العربية لأنها شاطئ نجاة الليبيين لينموا ثروتهم داخل سوق إستراتيجي كبير".

يُذكر أن علاقات ليبيا والدول الغربية عموما والولايات المتحدة خصوصا تحسنت في العامين الأخيرين، بعد إعلان طرابلس تخليها عن برامجها لأسلحة الدمار الشامل وموافقتها على دفع تعويضات لأسر ضحايا حادثين استهدفا طائرتين فرنسية وأميركية.

واستأنفت واشنطن وطرابلس يوم 28 يونيو/حزيران 2004 العلاقات الدبلوماسية مباشرة بينهما بعد انقطاع دام 24 عاما، ويمثل البلدان في الوقت الراهن بمكتبي اتصال بانتظار رفع مستوى التمثيل إلى سفارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة