اقتحام يهودي جديد للأقصى   
الأحد 1434/8/8 هـ - الموافق 16/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:09 (مكة المكرمة)، 13:09 (غرينتش)
اقتحامات سابقة للمسجد الأقصى من قبل اليهود المتطرفين (الجزيرة-أرشيف)

اقتحم أكثر من سبعين متطرفا يهوديا اليوم الأحد باحات المسجد الأقصى في القدس وتجولوا في أقسامه برفقة عدد من الصحفيين الإسرائيليين والحراسة المشددة من الشرطة الإسرائيلية.

وقال مصدر مقدسي إن المتطرفين اقتحموا المسجد وقاموا بالتجول بصورة استفزازية والتقاط الصور لطلاب وطالبات العلم وحلقات تحفيظ القرآن بالمسجد، وسط تشديد الشرطة الإسرائيلية لإجراءتها الأمنية على بوابات المسجد والتدقيق في هويات الفلسطينيين واحتجاز عدد من طالبات العلم فيه.

اقتحامات متكررة
يُشار إلى أن المسجد الأقصى يتعرض بين الفترة والأخرى لاقتحامات متكررة يقوم بها متطرفون يهود بحراسة الشرطة الإسرائيلية، الأمر الذي يثير حفيظة الفلسطينيين ويقود لمواجهات بين الطرفين.

وكانت آخر هذه الاقتحامات في 7 مايو/أيار الماضي حيث دخلت مجموعات من المستوطنين المتطرفين ساحات المسجد عبر باب المغاربة بمناسبة ما تسميه هذه المجموعات "ذكرى توحيد القدس" بينما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من المصلين الفلسطينيين.

وقال شهود إن حوالي أربعين متطرفا إسرائيليا دخلوا ساحات الأقصى آنذاك على شكل مجموعتين، وبينهم أعضاء وقيادات من حزب الليكود، تحت حراسة الشرطة، حيث قاموا بجولات في ساحات المسجد المبارك وأروقته.

وكان مدير دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ عزام الخطيب قد استنكر تلك الاعتداءات على الحرم الشريف، ومنع الاحتلال للمسلمين من النساء والشبان دخولَ الأقصى، وتحويل ساحاته إلى ثكنة عسكرية حيث تنتشر فيه قوات الاحتلال والضباط الكبار.

وحمل الخطيب شرطة الاحتلال المسؤولية عما يحدث بالأقصى. وعبر عن حرص الفلسطينيين على إبعاد المسجد المبارك عن جميع المشاكل، قائلا إنه مكان للصلاة والعبادة فقط، لكن اليمين المتطرف هو الذي يدعو لاقتحامه بين الحين والآخر، وذلك يثير مشاعر المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة