هيئات مغربية تقاطع السفارة الأميركية بسبب سياسات واشنطن   
الأربعاء 1427/10/10 هـ - الموافق 1/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)

تزايد المشاعر المعادية لواشنطن في المغرب (الفرنسية - أرشيف)
قرر حقوقيون وممثلو هيئات مجتمع مدني مغربية مقاطعة أنشطة السفارة الأميركية في المغرب بسبب المواقف الأميركية المناهضة للقضايا العربية.

ودعا ممثلو ست جمعيات حقوقية وثقافية في ندوة صحفية إلى "مقاطعة كل الأنشطة الرسمية والخاصة التي تنظمها السفارة الأميركية في المغرب وكذا الهيئات والمنظمات والمصالح المرتبطة بها" والقيام بحملات "لفضح السياسة الاستعمارية للولايات المتحدة الأميركية والمتواطئين معها".

وشاركت في المبادرة ست هيئات هي الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين والجمعية المغربية لحقوق الإنسان واتحاد كتاب المغرب والائتلاف المغربي للثقافة والفن والنقابة الوطنية للصحافة المغربية.

وقالت الهيئات المشاركة إنها ستقوم أيضا بمقاطعة البرامج والأنشطة التي تنظمها الإدارة الأميركية في إطار مخططها الذي أطلقت عليه "مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط" وغيره من المخططات.

واستهجن ممثلو الهيئات "إصرار الولايات المتحدة الأميركية على الاستمرار في ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب ضد الإنسانية في مناطق متعددة من العالم" ولا سيما فلسطين ولبنان والعراق.

وقال الكاتب العام لنقابة الصحفيين المغاربة يونس مجاهد "نستغرب أن المقاومة العراقية لا تحظى بالدعم الكامل بل أصبحنا نخشى أن نقول إننا مع المقاومة حتى لا نتهم بالإرهاب مع أن جميع القوانين والمواثيق الدولية تنص على مقاومة الاحتلال".

أما رئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الحميد عقار فأعلن عن مبادرة تتمثل في حشد تأييد هيئات المجتمع المدني لتحذو حذو الهيئات الستة وكذلك وضع "برنامج فكري هام يعزز هذه المبادرة مع استضافة شخصيات فكرية وقانونية وسياسية أميركية ديمقراطية لتبادل الحوار الثقافي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة