الاحتلال يفرض حصارا مشددا على الخليل   
الاثنين 1422/1/1 هـ - الموافق 26/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احتجاجات فلسطينية على الحصار (أرشيف)

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض حصار على مدينة الخليل ردا على مصرع طفلة يهودية وإصابة والدها بجروح عندما اخترقت رصاصة منزل أسرتها أثناء تبادل لإطلاق النار بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين.    

وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على منزل بحي إبراهام أفينو فأصابوا الطفلة برصاصة في رأسها أدت إلى قتلها على الفور وأصيب والدها بجروح، وذلك أثناء تبادل لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين.

وقال شهود عيان ومصادر المستشفيات إن جنود الاحتلال أطلقوا النار باتجاه شبان فلسطينيين كانوا يحتجون على الحصار الذي تفرضه إسرائيل على المدينة، مما أدى إلى إصابة خمسة منهم بجروح.

وفي قطاع غزة أصيب صبي فلسطيني بجروح خطيرة في البطن برصاص أطلقه الإسرائيليون أثناء مواجهات قرب معبر المنطار.

اجتماع لمجلس الأمن
مجلس الأمن يسابق الزمن

من جهة أخرى دخل مجلس الأمن في سباق مع الزمن حيث يبذل مندوبو الدول الأعضاء بالمجلس جهودا مكثفة للتوصل إلى اتفاق حول اقتراح إرسال مراقبين دوليين للأراضي الفلسطينية، وذلك قبل انعقاد القمة العربية.

وقال المندوب البريطاني بالمجلس السير جيريمي غرينستوك إن الدول الخمس عشرة الأعضاء بالمجلس تريد التوصل إلى نص يمثل حلا وسطا بحلول موعد انعقاد القمة العربية غدا الثلاثاء كي يتمكن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الذي سيلقي كلمة أمام القمة من عرض موقف المجلس على القادة العرب.

ويخشى معظم الأعضاء أن يؤدي الفشل في التوصل إلى قرار بشأن المواجهات في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى تصعيد التوتر في العالم العربي. وتعارض الولايات المتحدة إرسال قوة مراقبين للأراضي الفلسطينية، وهددت باستخدام حق النقض الفيتو إذا ما تم عرضه على المجلس.

وأوضح غرينستوك بعد أسبوع من المناقشات أن "هناك فرصة للتوصل إلى نص يؤيده جميع أعضاء المجلس ولكنها فرصة ضئيلة".

ياسر عرفات يصافح فاروق الشرع(أرشيف)
لقاء عرفات الأسد

من جهة أخرى قالت سوريا إن اجتماعا سيعقد بين الرئيس السوري بشار الأسد والفلسطيني ياسر عرفات يتوقع أن يفتح صفحة جديدة في العلاقات المتوترة بين دمشق وعرفات.

وقال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع "استطعنا التغلب على نقاط الخلاف ونحن الآن أمام مرحلة جديدة لمواجهة المأزق الذي وصلت إليه عملية السلام بسبب وجود مأزق داخل المجتمع الإسرائيلي تم التعبير عنه بانتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليميني المتطرف".

وأضاف "التغيير الذي حصل في إسرائيل يستوجب منا أن نواجهه بالتغيير والتصميم على تعميق المقاطعة بين العرب وإسرائيل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة