علماء إيرانيون يحذرون من زلزال يدمر طهران   
الاثنين 1421/9/23 هـ - الموافق 18/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنبأ خبير زلازل في إيران أن تتعرض طهران في أي لحظة لزلزال قوي قد يقتل حوالي 1.5 مليون شخص ويدمر أكثر من 60% من المدينة. ودعا بروفيسور من المعهد الدولي لهندسة الزلازل في طهران الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الكافية للاستعداد لهذا الزلزال.

وقال البروفيسور فاريبورز ناتغي في بحث نشره مؤخرا إن حوالي 640 ألف منزل من إجمالي مليون منزل في طهران ستتعرض للانهيار أو الدمار إذا ما وقع الزلزال، كما سيلقى 1.45 مليون شخص حتفهم وسيصاب 4 ملايين و330 ألف شخص. وتناقض هذه التوقعات ما قاله خبراء يابانيون أجروا دراسة على طهران وتوقعوا مقتل 400 ألف شخص في زلزال اقترب موعده.

وأشار ناتغي إلى وجود صدعين جيولوجيين رئيسيين يسببان الزلازل في إيران, الأول يمتد بمحاذاة جبال زاغروس من الشمال إلى الجنوب على مقربة من الحدود مع تركيا والعراق. والثاني يقع بمحاذاة سلسلة جبال البورز بشمال إيران مرورا بمدينة طهران التي يسكنها نحو عشرة ملايين نسمة.

وأوضح أن منطقة طهران تتعرض إلى هزات ذات قوة تصل إلى سبع درجات أو أكثر بمقياس ريختر كل 158 عاما، وكان آخرها عام 1830، أي أنه قد مضى وقت طويل ليزداد الضغط في باطن الأرض، مما يجعل المنطقة معرضة لحراك زلزالي عنيف قد يقع في أي لحظة.

وأكد ناتغي أنه كلما طالت الفترة فإن هذا يعني أن زلزالا ذا قوة أكبر سيقع. وهذا ما يسبب قلقا في طهران.

تجدر الإشارة إلى أن 35 ألف شخص قتلوا وشرد نصف مليون آخرون عندما ضرب زلزال قوته 7.3 درجة بمقياس ريختر قبل عشر سنوات منطقة تحيط بمدينة رشت على مقربة من الحافة الغربية من سلسة جبال البورز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة