القمة العربية الأميركية تنعقد في شرم الشيخ غدا   
الاثنين 1424/4/3 هـ - الموافق 2/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعقد في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر غدا القمة العربية الأميركية بحضور ستة من الدول العربية. ويحضر القمة إلى جانب الرئيس الأميركي جورج بوش خمسة من القادة العرب وهم الرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، في حين يغيب عن القمة العاهل المغربي محمد السادس الذي أعلن أنه سيوفد مسؤولا مغربيا لتمثيله فيها.

وتأتي هذه القمة قبيل قمة أميركية إسرائيلية فلسطينية تعقد في مدينة العقبة الأردنية.

وأوضحت مصادر رسمية مصرية أن قمة شرم الشيخ ستبحث عملية السلام في الشرق الأوسط وسبل تطبيق خارطة الطريق.

كما ستبحث كذلك -حسب المصادر نفسها- الوضع في العراق ومحاربة ما يسمى بالإرهاب والتعاون الاقتصادي بين الدول العربية والولايات المتحدة.

ويتوقع أن تسلط قمة شرم الشيخ -وبعدها قمة العقبة- مزيداً من الضوء على رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس الذي يحل فيهما محل الرئيس ياسر عرفات، استجابة للضغوط الأميركية والإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة في منتجع شرم الشيخ إن السلطات المصرية اتخذت إجراءات أمنية مشددة استعدادا لهذه القمة، مشيرا إلى أن المنتجع شهد في السابق اجتماعات مماثلة وهو يتمتع بموقع يمكن السيطرة عليه أمنيا.

وأشار إلى أن الرئيس الأميركي يأتي إلى القمة ومعه ثلاثة ملفات: الأول يتعلق بخارطة الطريق وتعهد أميركي بتنفيذها، والثاني يخص العلاقة بين واشنطن والرياض في ضوء التوترات التي شهدتها في الفترة الأخيرة. أما الملف الثالث فيتعلق بالمسألة العراقية وإيران ودعم ما يسمى بالإرهاب.

وفي السياق نفسه أكد رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري عدم وجود اتصالات مع لبنان وسوريا للانضمام إلى قمة شرم الشيخ، وأضاف أن هناك توجها واضحا لهذه القمة ليس لبيروت أو دمشق دور فيه في الوقت الحاضر.

من جهته انتقد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بشدة هذه القمة، قائلا إنها تهدف إلى تحسين صورة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة