الاحتلال يقتل فلسطينيا بالقدس   
الأحد 1431/10/25 هـ - الموافق 3/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
شرطة الحدود الإسرائيلية تطلق النيران على فلسطينيين يحتجون على سياسات الاحتلال (رويترز-ارشيف)
 
استشهد مواطن فلسطيني برصاص قوات الاحتلال فجر اليوم، في محاولته اجتياز الجدار المحيط بمدينة القدس المحتلة للالتحاق بعمله المعتاد في المدينة.
 

وقال شاهد عيان للجزيرة نت إن الشهيد هو عز الدين صالح كوازبة (37 عاما)، من قرية سعير شمال مدينة الخليل، وفي أواخر الثلاثينيات من العمر، مؤكدا أنه أعدم بدم بارد من مسافة قريبة.

 

وقال غانم عابد محمود كوازبة شاهد العيان على استشهاد قريبه، في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت إن الشهيد كان متوجها لعمله كالمعتاد فجر اليوم مع مجموعة من العمال، معظمهم من أقاربه، وتمكن أغلبهم من اجتياز الأسلاك الشائكة قرب بلدة الزعيم شرق القدس بأمان، ثم اجتازوا الشارع الرئيس داخل الجدار تمهيدا لانتظار الحافلات لنقلهم إلى أماكن عملهم.

 

وأضاف أن الشهيد واثنين من أقاربه تأخروا قليلا، ففوجئوا بجندي يشهر سلاحه وينزل من سيارة مسرعة تسير بعكس اتجاه الطريق، ثم أطلق النار عليه من مسافة لا تزيد على متر ونصف المتر.

 

وفند كوازبة الرواية الإسرائيلية القائلة إن الشهيد حاول خطف سلاح جندي إسرائيلي، وأكد أن النار أطلقت على الشهيد من مساقة قريبة جدا.

 

وكانت الشرطة الإسرائيلية زعمت أن الرجل قتل بعد أن قاوم محاولة اعتقاله من قبل أفراد بالشرطة بعد دخوله القدس الشرقية من دون تصريح رسمي.


وقال مصدر في الشرطة إن الرصاص أطلق على الرجل أثناء محاولته انتزاع مسدس شرطي في مواجهة قبل الفجر.

 

وقدمت جماعة بتسليم الإسرائيلية المعنية بحقوق الإنسان رواية للحادث قريبة مما ذكره شاهد العيان للجزيرة نت، إذ قالت إن الشهيد قتل بعد أن حاول الفرار، وحسب كريم جبران أحد أعضاء بتسليم فإن الرجل كان بين عدد من العمال الذين لا يحملون وثائق وتسللوا عبر الجدار العازل على أمل العثور على عمل.

وأضاف جبران في تصريحات لراديو إسرائيل استنادا إلى معلومات جمعها من شهود عيان في مكان الواقعة "بعد أن عبروا السياج، وجدوا سيارة دورية، ففروا، وكان القتيل آخر من فر، وأطلق أحد رجال شرطة الحدود النيران عليه على الفور".
 
وقال شاهد العيان للجزيرة نت إن تعزيزات عسكرية إسرائيلية وصلت المكان، فيما تجمع عشرات العمال، لكنهم منعوا كما مُنعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى الشهيد، واستمر ينزف للأكثر من ثلاث ساعات.
 

وأضاف أن الجنود أجبروا العمال على مغادرة المكان وأبقوا اثنين منهم ونقلوهما إلى مركز الشرطة للتحقيق معهما، ثم نقلوا الجثة إلى معهد الطب الشرعي الإسرائيلي لتشريحها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة