حملة مداهمات واعتقالات شمالي إنجلترا على خلفية التفجيرات   
الثلاثاء 5/6/1426 هـ - الموافق 12/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
الشرطة البريطانية قالت إنها تحقق تقدما في التحقيق (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة البريطانية عددا من الأشخاص يشتبه في أن لهم صلة بتفجير الحافلة في لندن يوم الخميس الماضي وذلك خلال عمليات دهم وتفتيش شنتها في يوركشاير شمالي إنجلترا.
 
وجاءت حملة الاعتقالات هذه بعد معلومات عن أحد القتلى  في تفجير الحافلة قالت مصادر الشرطة إنه قد يكون منفذ التفجير.
 
وكانت الشرطة قد اقتحمت منزلا في ليدز شمال العاصمة البريطانية لندن غير أنها وجدته خاليا.
 
كما طلبت من مئات السكان إخلاء منازلهم في المنطقة المحيطة بالمكان في وسط المدينة.
 
وفي وقت سابق قامت الشرطة باقتحام خمسة منازل في ليدز ضمن بحثها عن مرتكبي التفجيرات التي أودت بحياة 52 شخصا وأصيب نحو 700 آخرين.
 
وقال مراسل الجزيرة في لندن إن اكتشاف أحد المشتبه فيهم بين القتلى أعطى للشرطة البريطانية مؤشرات للتوجه إلى ليدز غرب مقاطعة يوركشاير حيث اقتحمت خمسة منازل وقامت بتفجير متحكم به عن بعد في البيت السادس.
 
إغلاق محطة
كما أغلقت قوات الشرطة إحدى محطات القطارات شمال لندن حيث عثرت على سيارة يشتبه في أنها استخدمت في التفجيرات.
 
إعلانات المفقودين تملأ شوارع لندن (رويترز)
وفي نفس الوقت قامت قوات الشرطة بإجلاء نحو 500 شخص وأقامت العديد من الحواجز على الطرق الرئيسية والفرعية في ليدز.
 
وقالت صحيفة تايمز البريطانية إن تقدما تحقق على صعيد تحديد هوية منفذي التفجيرات, مشيرة إلى العثور على بصمات على مواد التفجير, لكنها لم تذكر إن كانت هذه البصمات لمتورطين في الهجمات أم لا.
 
وكانت مصادر استخباراتية بريطانية قد رجحت تنفيذ الهجمات بواسطة أربعة أشخاص، ونقل تلفزيون "إن بي سي" أن الأربعة التقوا في محطة كينغر كروس قبل أن يتوزعوا لوضع القنابل عند أهدافها.
 
وقال مسؤولون أمنيون أوروبيون مطلعون على سير التحقيقات إن من يقفون خلف التفجيرات يحتمل أنهم أعضاء في خلية محلية غير معروفة وبمقدورها الحصول على متفجرات تستخدم في الأغراض العسكرية.

وكانت الشرطة البولندية قد اعتقلت أمس مواطنا بريطانيا من أصل باكستاني في مدينة لوبلين بشرق البلاد -لم تكشف عن اسمه- وقالت إنها تشتبه بتورطه في التفجيرات.

من جهة أخرى اتخذت القيادة العسكرية الأميركية في بريطانيا قرارا بمنع جنودها من الذهاب إلى العاصمة لندن, على خلفية التفجيرات الأخيرة.

وذكرت مصادر صحفية بريطانية أن عناصر قوات سلاح الجو الأميركي الذين يناهز عددهم 12 ألفا والمنتشرين في بريطانيا، تلقوا أوامر تقضي بالامتناع عن الذهاب إلى المدينة بعد الهجمات.
 
سترو طالب بموقف أوروبي فاعل (رويترز)
تحركات أوروبية
على صعيد آخر أعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أنه من المقرر أن يحث وزير المالية غوردون براون نظراءه الأوروبيين على "التطبيق الكامل والسريع" لخطة العمل ضد ما يسمى الإرهاب.

ومن المقرر طرح طلب الوزير البريطاني في اجتماع لجنة وزراء مالية الاتحاد الأوروبي الـ25 في بروكسل.
  
من جانبه حث وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الاتحاد الأوروبي على الإسراع بإقرار قانون جديد للأمن يسمح بجمع بيانات يتم الحصول عليها من وسائل الاتصالات.
 
في غضون ذلك أعلن رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو أن المفوضية ستقدم غدا الأربعاء الخطوط العريضة للرد الأوروبي على ما أسماه الإرهاب.

وقال في ختام لقاء مع الرئيس البرتغالي جورج سامبايو إن الإجراءات سبق عرضها, مشيرا إلى أن بعضها لم يطبق بسبب تردد بعض الدول الأعضاء. واعتبر أن الإجراءات الجديدة ستشكل نقطة انطلاق لما وصفه بتوافق ديناميكي جديد حول أوروبا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة