واشنطن تستبدل غالبية قواتها بالعراق العام القادم   
الثلاثاء 1424/8/25 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رمسفيلد وعد باستبدال الجزء الأكبر من قواته في العراق مطلع العام القادم (رويترز)
أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن وزارته تعتزم استبدال القسم الأكبر من جنودها المنتشرين حاليا في العراق والبالغ عددهم 130 ألف جندي أميركي خلال النصف الأول من العام القادم.

وقال رمسفيلد في مؤتمر صحفي في البنتاغون إن هذه الخطط تأخذ في الاعتبار تطور الأوضاع الميدانية على الأرض والمساهمة المحتملة لقوات أجنبية في العراق، مؤكدا أنه سيتم خفض عدد الوحدات الثقيلة ووحدات الدعم اللوجستي.

وأوضح أن الهدف يبقى في نهاية المطاف تسليم المسؤوليات الأمنية للعراقيين أنفسهم، لكنه كرر أن القوات الأميركية ستبقى في العراق طالما كان ذلك ضروريا.

من جهته أوضح مساعد الأركان الأميركي الجنرال بيتر بيس أن هذه الخطط لا تشمل في الوقت الراهن إرسال قوات إضافية حتى وإن كانت القوات العائدة ستستبدل بها وحدات خفيفة.

وقال الجنرال بيس إن الوحدات التي ستحل محل المستبدلة قد تم إبلاغها، موضحا أنه سيتم إبلاغ وحدات إضافية في غضون أسبوعين أو ثلاثة وأنها لن تكون قوات قتالية بل للدعم اللوجستي.

جنود محبطون
جنود أميركيون يلفهم الحزن بعد مقتل رفيق لهم في العراق (أرشيف-الفرنسية)
ويأتي الإعلان عن هذه الخطط في وقت ازداد فيه تذمر جنود الاحتياط العائدين من العراق بسبب ظروفهم الحياتية والقيود المفروضة على حصولهم على العناية الطبية في قاعدة فورت ستيوارت بولاية جورجيا الأميركية.

وقال عنصر في الحرس الوطني طلب عدم كشف اسمه في تصريح لإحدى محطات التلفزة المحلية إنه لم يخطر له أن جنودا قاتلوا من أجل بلادهم سيعاملون على هذا النحو. وقال عسكري آخر يعاني من قلق كبير ومصاب بهاجس الموت "تشارك في الحرب مائة بالمائة, لكن حين تعود إلى بلادك لا أحد يتعرف عليك".

وأرسل الجيش الأميركي فريقا إلى القاعدة لدراسة الوضع نافيا أن يكون العسكريون المحترفون يحظون بمعاملة أفضل من عسكريي الاحتياط.

وأوضح الناطق باسم الجيش الأميركي في البنتاغون الرائد ستيف ستوفر أنه "خلافا للجنود الذين يمكن أن يتلقوا العناية في مستشفى عسكري قريب من منزلهم, على عسكريي الاحتياط المصابين أن يتلقوا العلاج في القاعدة التي تدربوا فيها".

وشدد الناطق أن ظروف الحياة العسكرية الصارمة في الثكنة ليست الظروف التي اعتادوا عليها. وقال إن ثمة 644 جنديا يتلقون العلاج في قاعدة فورت ستيوارت معظمهم أصيبوا قبل حرب العراق ولم ينضموا بالتالي إلى القوات المنتشرة في هذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة