زامبيا: الشرطة تعتقل 300 شخص تظاهروا ضد الرئيس   
الجمعة 1421/11/24 هـ - الموافق 16/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فريدريك شيلوبا
اعتقلت قوات الأمن في زامبيا أكثر من ثلاثمائة من أنصار المعارضة شاركوا في مظاهرة سلمية غير مصرح بها احتجاجا على دعوات تطالب الرئيس الزامبي فريدريك شيلوبا بترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة.

وندد المتظاهرون أثناء هذه المظاهرة بالدعوات المطالبة بتغيير الدستور الزامبي ليصبح في مقدور الرئيس شيلوبا ترشيح نفسه لولاية ثالثة. وقال المتحدث باسم الشرطة ليمي كاجوبا إن حزب الوحدة من أجل التنمية لم يحصل على تصريح من السلطات بتسيير هذه المظاهرة، وأضاف أن الشرطة قامت بهذه الاعتقالات خوفا من حدوث فوضى في البلاد، وقال إنه يعتقد أن المعتقلين أفرج عنهم على أن يقدموا أنفسهم للمحاكمة الثلاثاء المقبل.

ومن جهته أوضح المتحدث باسم الحزب لوفي متيسا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على التصريح بسبب وجود المسؤول عن إصدار مثل هذه التصاريح في اجتماع يوم الخميس.

واتهم الحزب المعارض الشرطة بتحيزها لجانب حزب الحركة الديمقراطية من أجل التعددية الحاكم بزعامة الرئيس شيلوبا، كما ذكر أن أنصار الحزب الحاكم يسيرون مظاهراتهم دون حاجة إلى مثل هذه التصاريح.

ومن المقرر حسب الدستور الحالي أن يغادر شيلوبا كرسي الرئاسة في يوليو/تموز المقبل، إلا أن المعتدلين في حزبه يتخوفون من أن يتسبب تقاعده في حدوث صراعات داخل الحزب.

وكان شيلوبا قد وصل إلى السلطة خلفا للرئيس كينيث كاوندا الذي قاد زامبيا منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1964 وحكمها 27 عاما. وفاز شيلوبا بأول فترة رئاسية له عبر انتخابات متعددة الأحزاب عام 1991.

يشار إلى أن الحزب الحاكم في زامبيا يتمتع بأغلبية ثلثي المقاعد في البرلمان، وهي النسبة المطلوبة لتمرير أي تعديلات دستورية، مما يجعله قادرا على تعديل المادة القاضية بتحديد مدة الرئاسة لفترتين فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة