رافاران يطالب بنص تشريعي بشأن الحجاب في فرنسا   
الاثنين 1424/10/1 هـ - الموافق 24/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جان بيير رافاران
دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران إلى توفير نص تشريعي يوفر إطار عمل لتشريع جديد بخصوص ارتداء الحجاب في فرنسا وذلك بعد تصاعد الجدل حول هذه القضية هناك.

وقال رافاران إن مثل هذا النص التشريعي لن يكون بديلا للقوانين وأضاف لراديو أوروبا - 1 متحدثا بشكل علني للمرة الأولى لصالح مثل هذا النص الذي يمكن أن يقدم إرشادات بشأن كيف يجري التعامل مع الرموز الدينية في مؤسسات عامة "ينبغي علينا أن نتمكن من إنجاز هذا العمل خلال النصف الثاني من عام 2004".

وتأتي تصريحات رافاران وسط تصاعد الجدل بشأن الرموز الدينية في فرنسا. إذ طردت فتاتان من مدرسة ثانوية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي كما تعرضت موظفة في المجلس البلدي في باريس لإجراء تأديبي جميعهم بسبب ارتداء الحجاب.

ويفرض القانون الفرنسي حيادا دينيا صارما في المؤسسات العامة ولكن الحكومة منقسمة بشأن ما إذا كانت ستحظر الحجاب. وتعيش في فرنسا أكبر أقلية مسلمة في أوروبا حيث يبلغ عدد المسلمين فيها خمسة ملايين شخص.

ومن جهة أخرى نفى رافاران وجود تهديد إرهابي محدد في الوقت الحاضر ضد فرنسا.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي لإذاعة أوروبا -1 "نحن متيقظون تماما. لدينا إجراءات أمنية, إلا أن بإمكاني القول بكل صدق إنه لا يوجد اليوم تهديد خاص ضد فرنسا". وتابع قائلا "لدينا تعاون ممتاز مع أجهزة أمنية واستخباراتية دولية تتيح لنا تحديد مختلف التهديدات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة