أرويو تعد بالتغيير ومظاهرات احتجاج على سياستها   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

المتظاهرون ضد أرويو اشتبكوا مع الأمن قرب مبنى الكونغرس (الفرنسية)
تعهدت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو بالمضي قدما في خططها للإصلاح الداخلي عبر محاربة الفقر والبيروقراطية. وعددت أرويو في خطابها الأول أمام الكونغرس منذ فوزها في الانتخابات الرئاسية في مايو/ أيار الماضي ركائز سياستها خلال فترة رئاستها الجديدة الممتدة لست سنوات قادمة.

ودافعت أرويو عن سحبها القوات الفلبينية من العراق الأسبوع الماضي لإنقاذها الرهينة أنجيلو لاكروز المعيل لثمانية أطفال وربطته بخططها لمحاربة الفقر، قائلة إنه أظهر اهتمام الحكومة بحياة فلبيني واحد، مشيرة إلى أنه آن الأوان الآن لإظهار اهتمام السلطات ببقية الشعب الفلبيني.

وتشمل إصلاحات أرويو الاقتصادية في السنوات القادمة إيجاد نحو 10 ملايين فرصة عمل في بلد يبلغ عدد سكانه 82 مليون نسمة ثلثهم يعيشون في فقر مدقع بينما يسعى عشر سكانه للعمل في الخارج.

كما تسعى الرئيسة الفلبينية أيضا إلى السيطرة على العجز في الميزانية، وإعطاء القطاع الخاص دورا أكبر، ومحاربة الفساد وتحسين القطاع التعليمي.

ويأتي خطاب أرويو وسط مظاهرات احتجاج نظمتها الجماعات اليسارية في العاصمة مانيلا ضد سياسات أورويو الاقتصادية خاصة عزمها رفع الضرائب. حيث اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين قرب مبنى الكونغرس.

وكانت السلطات اتخذت إجراءات احترازية ونشرت أكثر من 5000 من قوات الأمن حول مبنى الكونغرس والقصر الرئاسي والوزارات والمؤسسات الحكومية والسفارات الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة