اليمنيون يترقبون النتائج النهائية والمعارضة تهدد بتظاهرات   
السبت 1427/9/1 هـ - الموافق 23/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)

المعارضة انتقدت سير عمليات الفرز والتعجل بإعلان النتائج المبكرة(الفرنسية)

تعلن اللجنة العليا للانتخابات اليمنية خلال ساعات النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية التي أشارت نتائجها الأولية إلى فوز الرئيس علي عبد الله صالح بولاية جديدة مدتها سبع سنوات.

وكانت المعارضة اليمنية قد شككت في النتائج الأولية التي منحت الرئيس صالح نحو 80% من الأصوات مقابل 20% لمرشح اللقاء المشترك فيصل بن شملان.

وهدد قياديون من أحزاب المعارضة بتنظيم تظاهرات سلمية حاشدة ضد النتائج التي وصفوها بالمضحكة، واتهموا لجنة الانتخابات بتلقي أوامر من الرئاسة بمنح صالح هذه النسبة.

الرئيس اليمني: الفائز الحقيقي هو الشعب (رويترز)
الفرز والنسب
وقال متحدث باسم اللقاء المشترك إن المعارضة لها أنصار بالملايين وستنظم احتجاجات لتأكيد حدوث ما وصفه بالتزوير. ويطعن اللقاء المشترك بشكل أساسي في النسبة الممنوحة لشملان الذي تشير تقارير المعارضة إلى حصوله على نحو 40%.

وقال المتحدث باسم اللقاء محمد قحطان إنه لم يشكك في فوز صالح المتوقع سلفا بل في حجم هذا الانتصار. وأضاف أن المعارضة لم تجد أمامها حلا "في غياب قضاء نزيه سوى النزول إلى الشارع"، وطالب في مؤتمر صحفي أمس بمراقبين من الأمم المتحدة لعمليات الفرز لتحديد الحجم الحقيقي للمعارضة.

تغطية خاصة
توقع مراسل الجزيرة أيضا أن تؤدي الاعتراضات على سير عمليات الفرز إلى إرجاء إعلان نتائج الانتخابات المحلية. ومن المرجح أيضا حدوث خلاف داخل لجنة الانتخابات نفسها بين ممثلي الحزب الحاكم والمعارضة.

من جهته حذر حزب المؤتمر الحاكم من الإقدام على هذه الخطوة، ودعا في بيان رسمي إلى قبول خيار الشعب. وأكد مصدر مسؤول في الحزب أن الشعب هو من سيواجه المعارضة إذا قررت النزول إلى الشارع.

وقال الرئيس اليمني في كلمة بمناسبة حلول شهر رمضان إنه لا يوجد خاسر في هذه الانتخابات وإن الفائز الحقيقي هو الشعب والديمقراطية في اليمن.

كانت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي أكدت في تقرير أولي لها الأربعاء الماضي أن الانتخابات جرت بشكل إيجابي وفي أجواء منافسة حقيقية رغم حدوث بعض المخالفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة