الأمم المتحدة تعلن قبول دنكطاش خطة السلام بقبرص   
الأربعاء 1423/9/22 هـ - الموافق 27/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنان أثناء رعايته لمحادثات سابقة بين دنكطاش (يمين) والرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس (أرشيف)
أعلن ناطق باسم الأمم المتحدة اليوم الأربعاء أن الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش وافق على التفاوض لإعادة توحيد جزيرة قبرص المقسمة على أساس خطة للسلام عرضتها المنظمة الدولية.

وأوضح المتحدث ستيفن دوجاريك أن دنكطاش بعث رسالة إلى الأمم المتحدة معربا فيها عن رغبته الدخول في محادثات بشأن هذه الخطة. ورفض المتحدث التعليق على ما أورده التلفزيون التركي نقلا عن دنكطاش انتقاده خطة الأمم المتحدة.

ويأتي هذا التطور بعد أن ذكرت مصادر متطابقة اليوم أن أنان طلب من المجموعتين القبرصيتين اليونانية والتركية أن تقدما السبت على أبعد حد اعتراضاتهما, بخصوص خطة السلام التي عرضها عليهما يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية للصحفيين إن "الأمين العام وجه رسالة إلى الرئيس (القبرصي غلافكوس كليريديس) أمس, طلب فيها إطلاعه بحلول السبت على اعتراضات الجانب القبرصي اليوناني بخصوص خطة سلام الأمم المتحدة.

من جهته أكد دنكطاش في حديث لشبكة NTV التركية هذه المهلة التي حددها أنان للطرفين، لكنه اعتبر مشروع تقاسم الأراضي الوارد في خطة السلام "مخزيا" و"غير مقبول".

وقال دنكطاش ردا على أسئلة الشبكة من نيويورك حيث أدخل المستشفى منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول إن "تقاسم الأراضي مخز ولا يمكن لأحد قبوله".

في غضون ذلك تجمع آلاف القبارصة الأتراك مطالبين بإنهاء عقود من تقسيم الجزيرة, وحثوا زعماءهم على اغتنام الفرصة والموافقة على خطة الأمم المتحدة الهادفة إلى توحيد شطري الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط.

وخاطب رئيس غرفة التجارة علي إيريل الجماهير قائلا "أمامنا فرصة لا يجب إهدارها، الوقت يمر، كل لحظة تمر هي لحظة ضائعة في عملية المفاوضات".

وكان أنان قد اقترح في خطة السلام القبرصية قيام نظام كونفدرالي في الجزيرة لإنهاء أزمة تقسيمها المستمرة منذ عام 1974. وذكرت الخطة أن المنظمة الدولية تقترح توحيد قبرص من خلال قيام "دولة مشتركة" ذات حكومة واحدة, وتضم ولايتين على غرار التقسيم الإداري في سويسرا.

يشار إلى أن قبرص مقسمة منذ عام 1974 حين تدخل الجيش التركي في شمالي الجزيرة, ردا على انقلاب قام به القوميون اليونانيون الذين كانوا يريدون إلحاق الجزيرة باليونان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة