اشتباكات عنيفة بالبارد والوسطاء يسلمون الجيش مقترحاتهم   
الخميس 1428/6/6 هـ - الموافق 21/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

المعارك تجددت بنهر البارد رغم إعلان الجيش سيطرته على مواقع فتح الإسلام (الفرنسية)

أفادت مراسلة الجزيرة بأن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بين الجيش اللبناني ومسلحي تنظيم فتح الإسلام في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بشمال لبنان.

وأضافت المراسلة أن القتال يتركز في الناحية الشرقية للمخيم، حيث يقوم الجيش بقصف مواقع يتحصن فيها المسلحون الذين يردون بقذائف محمولة وأعيرة نارية.

وكان الجيش أعلن في وقت سابق أن منطقة المخيم الجديد أصبحت تحت سيطرته بالكامل.

 في انتظار الرد
في هذه الأثناء, قال عضو رابطة علماء فلسطين الشيخ محمد الحاج إن وفدا من الرابطة أبلغ قيادة الجيش اللبناني بنتيجة اجتماعاته مع قياديين في فتح الإسلام، وبأن الرابطة تنتظر ردا منهم.

وكان وفد من الرابطة قد التقى رئيس جهاز المخابرات في الجيش اللبناني العميد جورج خوري. وأفادت مراسلة الجزيرة في وقت سابق نقلا عن مصادر سياسية لبنانية بتمسك الجيش اللبناني بتسلم قياديي فتح الإسلام.

عمرو موسى خلال لقائه الرئيس اللبناني إميل لحود (الفرنسية)
ويقضي الاتفاق المقترح من الرابطة بوقف إطلاق النار من جانب فتح الإسلام، وتسليم ستين من مسلحيها الجرحى إلى قوة فلسطينية مشتركة إضافة إلى ترحيل المسلحين العرب والأجانب الموجودين في المخيم إلى خارج لبنان.

موسى يواصل لقاءاته
في غضون ذلك أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أنه لمس إمكانية للحديث وتبادل الأفكار بين أطراف الخلاف في لبنان، لكنه حذر في الوقت نفسه من خطورة الوضع في لبنان.

وقد أجرى موسى اليوم سلسلة لقاءات مع رئيس الجمهورية إميل لحود، وقائد الجيش ميشيل سليمان، ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري.

وكان موسى أقر في وقت سابق اليوم بأن مهمة الوفد العربي الذي يترأسه بهدف المساعدة على حل الأزمة السياسية في لبنان تواجه صعوبات.

وقال للصحفيين إن الحل ليس مستحيلا رغم هذه الصعوبات، معتبرا أن الحد من زعزعة الاستقرار يتطلب معالجة سياسية وأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة