لوفيغارو: خطأ بشري وراء تحطم طائرة شرم الشيخ   
الخميس 13/1/1425 هـ - الموافق 4/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بقايا حطام الطائرة التي سقطت في البحر الأحمر بمنطقة شرم الشيخ (الفرنسيةـأرشيف)

أفادت صحيفة لافيغارو الفرنسية أن تحطم الطائرة المصرية التابعة لشركة فلاش إيرلاينز في البحر الأحمر مطلع العام الجاري كان نتيجة خطأ بشري.

وذكرت الصحيفة استنادا إلى ما قالت إنه أدلة من الصندوقين الأسودين أن طاقم الطائرة اعتقد أنه قام بتشغيل الطيار الآلي ولكن الحقيقة أن الجهاز لم يشتغل ولم يدرك الطياران على الأرجح ذلك.

وأكدت أنه حتى النهاية اعتقد الطياران أن بإمكانهما السيطرة على الوضع. ولم ترد من الطائرة أية نداءات استغاثة ولم تصدر أصوات استغاثة أو تعبير عن الدهشة في قمرة القيادة.

وأوضحت الصحيفة أنه حتى اللحظات الأخيرة قبل سقوط الطائرة في الماء حاول الطياران المناورة إلا أن الطائرة كانت تحلق على مستوى منخفض جدا.

من ناحيته اعتبر وزير المواصلات الفرنسي جيل دو روبيان تصريحات الصحيفة غير دقيقة. وأكد أنه لا وجود لأي عنصر موضوعي بشأن مانشر. كما رفض مكتب التحقيق الفرنسي في الحوادث التعليق على التقرير وأشار إلى أن التحقيق الرسمي الذي يجري في مصر لم يكتمل بعد.

عائلات الضحايا يشاركون في تأبين أقربائهم (الفرنسية ـ أرشيف)
نفي مصري
وفي تعليق مصري على ما أوردته الصحيفة نفى رئيس لجنة التحقيقات المصرية شاكر قلادة ما جاء في التقرير.
وقال قلادة إن ما نشرته لافيغارو من أن قائد الطائرة أخطأ عندما لم يقم بتشغيل الطيار الآلي للطائرة ليس كافيا لسقوط الطائرة لأنه قد يكون هناك عطل فني قوي حال دون تشغيل الطيار الآلي حينها.

وأضاف أن عمليات تحليل نتائج وبيانات الصندوقين الأسودين للطائرة تسير بشكل طبيعي وبتعاون مع الخبراء الفرنسيين والأميركيين. وأكد أن الأمر يستلزم وقتا أكثر للتوصل إلى الأسباب الفنية التي أدت إلى سقوط الطائرة.

وكانت الطائرة المصرية وهي من طراز بوينغ 737 سقطت بعد وقت قصير من إقلاعها من منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر في 3 يناير/كانون الثاني الماضي مما أدى إلى مقتل كافة ركابها وعددهم 148 شخصا معظمهم من السياح الفرنسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة