سولانا يأمل بتقدم في المحادثات السورية الإسرائيلية   
الجمعة 1429/10/25 هـ - الموافق 24/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
مباحثات سولانا تطرقت للوضع بالمنطقة واتفاقية الشراكة مع أوروبا (الفرنسية-أرشيف)
عبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي عن أمله باستمرار وتقدم محادثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل وسوريا والتي تتم عبر الوسيط التركي.

ووصف خافيير سولانا الذي التقى الرئيس السوري بشار الأسد تلك المحادثات بأنها جوهرية, مشيرا إلى دعم كامل من الاتحاد الأوروبي لعملية السلام.

كما أعرب المسؤول الأوروبي عن أمله في أن يتم توقيع اتفاقية الشراكة مع سوريا خلال عام 2009.

وقال سولانا عقب لقائه الأسد بدمشق إنه يأمل أن يكون هناك تطور على صعيد عملية سلام الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن اللقاء تطرق للأزمة المالية العالمية, إلى جانب أوضاع المنطقة. كما أشاد بقرار سوريا إقامة علاقات دبلوماسية رسمية مع لبنان.

من جهة ثانية أجرى الممثل الأوروبي محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم استكمل فيها بحث الملفات التي أثارها مع الأسد وخاصة ما يتصل بالشراكة الأوروبية وتطورات المنطقة.

وتوجه الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبية بعد ذلك إلى السفارة الفرنسية, ويلتقي فاروق الشرع نائب الرئيس السوري لاحقاً.

وكان سولانا قد قال في تصريح عقب وصوله دمشق إن زيارته تأتي في إطار متابعة ما تم إنجازه على صعيد العلاقات السورية الأوروبية، وأعرب عن ارتياحه للمفاوضات غير المباشرة بين دمشق وتل أبيب عبر الوساطة التركية.

يُشار إلى أن الممثل الأوروبي يقوم بجولة بالمنطقة شملت أيضا دول الخليج العربي.

ويضم الوفد المرافق المبعوث الأوروبي الخاص لعملية السلام مارك أوتي ورئيس وحدة الشرق الأوسط والخليج والمتوسط بالمجلس الأوروبي كريستيان جوريه وسفير فرنسا بدمشق ميشيل دوكلو وسفير المفوضية الأوروبية بالعاصمة السورية فاسيليس بونتو سوغلو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة