أربعة قتلى بمفخخة استهدفت جنودا إثيوبيين بمقديشو   
الثلاثاء 1428/4/6 هـ - الموافق 24/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)

مسلحون يحاولون تجنب القصف عند خط المواجهة شمال مقديشو (الأوروبية-أرشيف)

قتل أربعة أشخاص وجرح آخرون في هجوم بسيارة ملغومة استهدف جنودا إثيوبيين أمام فندق السفير الذي يقيم به مسؤولون في الحكومة الانتقالية بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا الجنود الإثيوبيين يطلقون النار على هذه السيارة بعد أن كانت تتجه بسرعة كبيرة نحو قاعدتهم. وقد أغلقت القوات الإثيوبية موقع الهجوم في مدينة إفجويي وشوهدت سحب الدخان تتصاعد من هناك.

وقال شاهد عيان إنه رأى جنودا إثيوبيين يركضون من موقع الانفجار، ولكنه يعتقد أن عدد الضحايا قليل لأن أغلب الجنود كانوا داخل مبنى في القاعدة العسكرية.

استمرار الاشتباكات
صوماليون يفرون من مقديشو بعد اشتداد المعارك (الفرنسية-أرشيف)
يأتي هذا الهجوم في وقت تواصلت فيه الاشتباكات بين قوات الحكومة الصومالية المؤقتة والقوات الإثيوبية المتحالفة معها وبين المسلحين لليوم السابع على التوالي.

وتبادل الطرفان المتحاربان القصف بقذائف الهاون ونيران المدفعية حول خطوط المواجهة بينهما شمال مقديشو، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وقال سكان إنه لا يبدو أن أيا من الطرفين يحرز تقدما في معركة تتركز في مساحة تبلغ نحو كيلومتر مربع واحد.

وذكرت لجنة محلية شكلت لتقييم حجم الأضرار أن المعارك المستمرة منذ يوم الأربعاء الماضي أسفرت عن مقتل 293 شخصا وجرح 587 آخرين.

وفر قرابة نصف مليون شخص من العاصمة، يبيت الآلاف منهم تحت الأشجار أو في العراء في بلدات وقرى مجاورة.

وحذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية تلوح في الأفق مع تفشي الأمراض والجوع بين السكان.

اتهامات
في غضون ذلك اتهمت الولايات المتحدة إريتريا بتمويل ودعم المليشيات التي تقاتل القوات الإثيوبية والقوات الحكومية في مقديشو.

وقالت مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية جينداي فريزر إن إريتريا تسعى إلى تأجيج المعارك في مقديشو من أجل إضعاف خصمها الإثيوبي، وكررت دعوتها إلى وقف إطلاق النار هناك.

كما اتهم رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي إريتريا بالتدخل في الصومال ومساعدة من سماهم الإرهابيين الدوليين بالمال والعتاد العسكري.

وفي أديس أبابا وجهت الحكومة الإثيوبية اتهامات مماثلة لإريتريا، وطالبت المجتمع الدولي بإدانة ما سمته النشاطات الإرهابية التي تغذيها حكومة هذه الدولة وما تشكله من تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة