بريطانيا تحتجز طلابا آسيويين يدرسون في أراضيها   
السبت 1424/2/17 هـ - الموافق 19/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صينيون يرتدون كمامات واقية
خوفا من مرض الالتهاب الرئوي (رويترز)
وضعت السلطات البريطانية عشرات من طلاب المدارس الداخلية من ذوي الأصول الآسيوية الذين عادوا إلى بريطانيا أمس الجمعة لبدء فصل دراسي جديد، في معسكرات الحجر الصحي فور وصولهم إلى المطار خشية نقل الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الرئوي "سارز" القاتل إلى غيرهم.

وسينقل نحو 150 طالبا إلى معسكرين أحدهما في منطقة دورسيت القروية والثاني في جزيرة وايت قبالة الساحل الجنوبي لإنجلترا، حيث سيعزلون عن الناس لمدة عشرة أيام وسيخضعون لفحوص طبية، ولن يسمح لهم بالعودة إلى مدارسهم لبدء الفترة الصيفية الدراسية إلا بعد تجاوز الفحص. ويشارك في برنامج الحجر الصحي بعض من أعرق مدارس بريطانيا بينها مدرسة إيتون.

وقال المدير الوطني لجمعية المدارس الداخلية أدريان أندروود لرويترز إن هناك نحو سبعة آلاف طفل من هونغ كونغ والصين في 550 مدرسة تابعة للجمعية. وأوضح أن نحو 30 أو 40 من هذه المدارس اشتركت في قرار بوضع تلاميذها قيد الحجر الصحي.

وفي بكين هدد رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو أي مسؤول يثبت تستره على حالات الإصابة بفيروس الالتهاب الجهاز الرئوي أو تأخير الإبلاغ عنها بعقاب شديد، مؤكدا الحرب التي تعهدت بها الصين حديثا على هذا المرض.

وسعت منذ بداية الأسبوع وسائل الإعلام الصينية إلى تحضير الرأي العام لإعلان أرقام أكبر من تلك التي أعلنت حتى الآن وأثارت جدلا صينيا وعالميا. ويتوقع أن يعقد رئيس بلدية بكين مؤتمرا صحفيا غدا الأحد بهذا الخصوص.

من جانبه أكد مسؤول في منظمة الصحة العالمية أمس أن العاصمة الصينية بكين سترفع بصورة كبيرة عدد ضحاياها من جراء الإصابة بفيروس سارز عقب موافقتها على تغيير طريقة تحديدها للمرضى المصابين بأعراض المرض الذي تشبه أعراضه الأنفلونزا.

وأفاد رئيس فريق منظمة الصحة العالمية جيمس ماغواير بأن بكين ستعتبر منطقة وباء وأن عدد المصابين بسارز سيكون أعلى بكثير من الرقم المعلن رسميا.

وحث ماغواير وزارة الصحة الصينية على الاستجابة لطلب المنظمة بأن تقدم المستشفيات العسكرية بيانا بأعداد المصابين، معلنا أن مسؤولي الصحة بدؤوا في مراجعة شاملة للبيانات الواردة من مستشفيات بكين. وقدر فريق ماغواير وجود ما بين 100 إلى 200 حالة مما يزيد بكثير عن العدد المعلن رسميا البالغ 37 حالة، موضحا أن المستشفيات العسكرية لم تفصح عن بيانها بأعداد المصابين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في آخر حصيلة نشرتها أمس في جنيف عن تسجيل 3461 إصابة محتملة بسارز بينها 170 وفاة. وبحسب هذه الحصيلة تمت معالجة 1671 من المصابين حيث أصاب هذا المرض 1482 شخصا في الصين توفي منهم 65.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة